أهم التحاليل الأساسية في سوق ثنائية الخيارات

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

شركة توب اوبشن | شركة اوبشن | الخيارات الثنائية

All posts for the month 30 أكتوبر, 2020

الوسطاء المسجلين و طريقة العثور عليهم

إن التداول في الوقت الراهن صار أمر عاديا و مألوفا و ذلك بدخول منتجات و منتجين جدد بصفة متواصل مما أسفر عن صعوبة في الوثوق أثناء الاعتماد عليها , و يعتبر سوق التداول بالخيارات الثنائية واحداً من تلك الاسواق الهجينة و التي برزة في الساحة عام 2008 إثر تفعيله من طرف لجنة الأوراق المالية كصنف من أصناف التداول عبر الانترنت و الذي يفرض إتخاد قرار مهم و مصيرى للغاية و هو تحديد الوسيط المناسب , الأمر الذي يدفعنا إلي التساؤل حول سبل الوصول للوسيط المناسب .

طريقة العثور على وسيط موثوق به؟

إن بروز أسواق جديدة أسفر عن بروز مجموعة من السماسرة الجدد , و معظمهم ليسو بالمنتظمين مما يجعل التعرف عليهم شاقا و خصوصا من طرف المستثمرين المبتدئين مما يجعلهم عرضة للإرتباك , فتداول by yellow cabs” href=”#”> الخيارات الثنائية مربح للغاية شريطة العثور علي الوسيط الذي يتمتع بالسمعة الطيبة من أجل تأمينه علي الأموال .

إن عملية العثور علي الوسيط المناسب تعتبر أول الإختبارات الأساسية التي من الضروري إجتيازها قبل الدخول في عالم تداول الخيارات الثنائية , و يجب معرفة أن هناك كم هائل من المعلومات و المعلومات الخاطئة على شبكة الانترنت والتي مصدرها هو تجار غاضبين أو سماسرة متنافسين , فما هي الوسيلة الامثل لإيجاد الوسيط المؤتمن الذي يحضا بالصيت ذائع و السمعة الطيب من بين كل تلك الشركات؟

يجب البدء عند فتح الحساب بالتأكد من أن الوسيط مسجل لجنة لجنة مالية مُعترف بها و منتظم , مما يوفر الحماية للأموال و المكاسب المستقبلية.

ففي الواقع بمقدور جميع الشركة إنشاء و إطلاق منصة تداول خيارات ثنائية إلا أن الوسطاء الذين يمتازون بالسمعة الطيبة هم من يحصلون على رخصة تداول فعلية , والتي تمنحها لجنة الرقابة المالية, و تعطي التراخيص للوسطاء الموثقين لأن معظم الحكومات الوطنية تقر بأن by yellow cabs” href=”#”> الخيارات الثنائية هي أداة مشروعة للإستثمار .

إن الترخيص هو عبارة عن تعاهد ينص على ضرورة تتبع الوسيط لسلسلة من القواعد والأنظمة الرقابية التي من شأنها توقير حماية للتاجر و تعطيه الثقة عند التداول و كذلك عند استعمال الخدمات المقدمة من طرف الوسيط , كواقعية الأسعار المعروضة وغيرها من المعلومات الضرورية أثناء التداول , و أدني خرق لهذه البنود قد يسبب في مشاكل قانونية و تكبد غرامات بل و قد يصل إلي سحب الرخصة من أصحاب الشركة , و كل هذا لضمان سلامة الأموال وعدم الوقوع في الغش والمكر التجاري , حيث يمكن التداول بأمان فقط مع الوسطاء المسجلين والمنتظمين رقابيا و الوصول إليهم ليس بالأمر الصعب أو المستحيل .

Posted by arabtopoption on أكتوبر 30, 2020

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

تقنيات من شأنها التقليل من المخاطر

يتماز سوق تداول العملات بضخامته و سيولته العالية مقارنة مع غيره من الأسواق المالية إضافة إلى تقلباته المتواصلة وعدم إستقراره , و بحكم ترابط التداول فيه بشبكة الانترنت قد تتضاعف المخاوف بشأن آلية التداول من جهة التقنيات المستخدمة وسرعة تنفيذ التداولات والأوامر المختلفة و تجاوب الوسيط مع الآليات و الأوامر المطلوبة , فالعالم يعيش اليوم عصر النهضة التكنولوجية و المعلوماتية وهذا من شأنه أن يخدم التداول عبر الإنترنت نظراً للإرتباط وثيقاً الموجود بينهما , إذ يلعب إنتشار الإنترنت والتقدم في إستخدام التقنيات و توفر البرمجيات المختلفة دوراً فعالا وجوهريا في عملية التداول التي تقلل المخاطر الناتجة منها .

سرعة في التنفيذ

يعد كل بطء في تنفيذ القرار من طرف العميل خطرا لأنه يمكن أن يزيد الأمر سوءاً, فهذا البطء يمكن أن يكون راجعة للعميل نفسه أو قد يكون سببه النظام المستخدم أثناء التداول , فسرعة النظام والتقنية العالية عاملان أساسيان و مهمين جداً و أي خلل قد يحدث جراء إستخدامها السيئ أو تراجع أدائها نتيجة البطء في تنفيذها للصفقات قد يتسبب في تراجع برمجياتها وتقنياتها و عدم مسايرتها للتحديثات الضرورية والتي هي في حاجة لها , و توفر بعض شركات الوساطة أنظمة تداول غير متطور ولا تساير التقدم كما أن عملائها لا تساعدهم في الوصول إلى التداول الناجح , و لكن في الحقيقة بدأ هذا السيناريو بالتلاشي في ظل التقدم التكنولوجي الهائل الذي يعيشه العالم , فهناك عدد هائل من الشركات التي تتسابق في تقديم التقنيات التكنولوجية المتطورة و دمجها في مجال سوق تداول العملات , بالإضافة إلى تسابقها أيضاً في تقديم برامج التداول المتصورة لخدمة عملائها و إستقطاب المزيد منهم لتوسيع قاعدتها التداولية .

أوامر مساعدة إضافية

تمكن منصات التداول من أوامر مختلفة للتقليص من حدة المخاطرة أثناء التداول , ولعل أحد أهم هذه الأوامر هو أمر وقف الخسارة الذي هو عبارة عن أمر يحد من الخسائر التي قد تحدث , و يستند إليه الكثير من المتداولين كجزء من تداولاتهم لحماية صفقاتهم من الخسارة التي لا يمكن لهم تحملها دون النظر لقيمتها هل كانت مرتفعة أم منخفضة , فجزء من المتداولين يتركون صفقاتهم ولا يملكون الوقت لمراقبتها باستمرار , بالإضافة إلى أمر جني الأرباح الذي يلعب نفس الدور فهو أمر يمكّنك من ضمان كمية الربح المحققة ويغلق لك الصفقة الرابحة على الربح الذي ترغب بتحقيقه , وكل ذلك من أجل عدم الرجوع فيه و الوقوع في خسائر محتملة , ومنه يمكننا الإعتراف بأن إمكانية المخاطرة أصبحت قليلة جداً في ظل آليات التداول المتقدمة والمتطورة المقدم من طرف الشركات و التنافس الهائل الذي تشهده .

Posted by arabtopoption on أكتوبر 29, 2020

المؤشرات الاقتصادية الأساسية في سوق الفوركس

سوق الفوركس عالم ضخم للغاية وأثناء التداول فيه لابد للمستثمر من الإعتماد علي عدة مؤشرات إقتصادية من أجل إتصاف تداولاته بالعقلانية و النجاح , و لأهمية هذه المؤشرات سنقوم بمناقشتها لما تكتسيها هذه الموشرات من أهمية , و التي سنناقشها علي شكل عوارض .

الناتج المحلي الإجمالي GDP:

يعد الناتج المحلي الإجمالي لدولة معينة أهم المؤشرات الاقتصادية التي تؤثر تأثيرا مباشر على إقتصاد هذه دولة , مما يؤثر على عملتها ومكانتها الإقتصادية والذي يؤثر بدوره على قوة وحركة عملتها في سوق التداول , ويعد الناتج المحلي الإجمالي هو مقياس الوضع الاقتصادي لكل دولة إذ أنه هو من يعكس قيمة السلع والخدمات المحلية التي يتم إنتاجها في فترة زمنية معينة ,بحيث توجد علاقة تناسبية بين الناتج المحلي الإجمالي و مستوى التحسن الإقتصاد للبلد , لأن مع كل زيادة في قيمة الناتج المحلي الإجمالي للبلد يرافقها زيادة في المستوى الإقتصاد فيها , والعكس بالعكس بحيث إذا قلت إنخفضت قيمة الناتج المحلي الإجمالي فإن ذالك يؤدي إلي إنخفاض في المستوى الإقتصاد .

معدل التضخم:

و يعكس هذا المؤشر المستوى الارتفاع العام للأسعار مما يبين ضعف القوة الشرائية للعملة و زيادة سعر سلعة معينة و كذلك كل إنخفاض في قيمتها , ويؤثر التضخم بشكل إساسي على الإقتصاد مما سيؤثر بدوره على سوق تداول العملات لإرتباطه الوثيق بقيمة العملة.

مؤشر أسعار المستهلكين CPI:

هو مؤشر يختص بقياس سعر كل الأشاء المستهلكة من طرف الأفراد بما في ذلك أسعار المواد الاستهلاكية الرئيسية الضرورية , لأن هناك علاقة ترابطية بين مؤشر أسعار المستهلكين وقيمة العملة , و ذلك لكون كل زيادة في قيمة مؤشر أسعار المستهلكين ترافقها زيادة في قيمة العملة , مما يسفر عن تغيير لقيمتها مقابل العملات الأخرى الموجودة في أسواق التداول.

معدل الفائدة:

أو ما يعرف بسعر الفائدة و الذي يمثل قيمة الفائدة على الأموال المعروضة للمستثمرين , إذ تعتبر أداة رئيسية بيد البنك المركزي للتحكم بقيمة العملة , بالإضافة إلى قوى العرض والطلب المتحكم الرئيس بأسعار الفائدة ، يتجه البنك المركزي في بعض الأحيان إلي الرفع أو خفض الفائدة لجذب أو إبعاد المستثمرين عن بيع أو شراء العملة بحسب معدل فائدتها ، وبالتالي فإن هناك العلاقة تناسبية بينها وبين قيمة العملة و المتمثلة في إرتفاع سعر الفائدة يؤدي إلي إنخفاض الطلب على العملة وبالتالي زادت قيمتها.

الميزان التجاري:

يعبر الميزان التجاري لدولة معينة علي الفرق بين الصادرات والواردات في بلد هذا البلد , و في حال تجاوزت قيمة الصادرات قيمة الواردات فهذا يعني وجود فائضاً تجارياً عند هذا البلد أما تجاوزت قيمة الواردات قيمة الصادرات فهذا يعني وجود عجزا تجارياً لديها , و بما أن هناك علاقة تناسبية بين الميزان التجاري وقيمة العملة فهذا يعني أن كل زيادة في الميزان التجاري سيرافقها تحسن الاقتصاد مما سيؤدي إلي زيادة في قيمة العملة والعكس صحيح في حال ضعف في الميزان التجاري في ذلك البلد.

معدل البطالة:

هو تعبير عن نسبة العاطلين عن العمل من مجموع السكان في بلد ما , و هو مؤشر رئيس ضروري في دورة الإقتصاد لكل البلدان ، و ذلك لتواجد علاقة عكسية بين معدل البطالة وقيمة العملة , فكلما إرتفعت نسبة البطالة كلما إنعكس ذلك علي الاقتصاد , و ذلك بإنخفاض قيمة العملة مما سينعكس بدوره على حركة أزواج العملات في سوق التداول في حال التغير في معدل البطالة الناتج .

وسيط الخيارات الثنائية

كيف تتداول في الخيارات الثنائية ?

لقد تمكنت الخيارات الثنائية من الإنتشار بوثيرة جد سريعة في الاونة الأخيرة إلي أن صارت تعد من بين أنوع الإستثمارية التي وصفة بالأنواع مثير رغم كونها من المستجد في عالم الإستثمارات و بيع زوج معين من العملات أو شراء بسعر محدد يُطلع عليه إسم سعر التنفيذ و ذلك وفق إطار زمني معين يسمي تاريخ الإنتهاء , و لكي يمكن للمستثمر شراء الأصول الأساسية أو بيعها و يتم دفع علاوة و إصدارا مقدمًا لبائع الخيار, و في مقالتنا هذه سوف نتعرف على الخطوات الأساسية اللازم إتباعها لإنشاء صفقات خيارات ثنائية في السوق من خلال منصة التداول , إذ إن إجراء صفقة لتداول الخيارات الثنائية التقليدية يرتكز على إتخاذ عدد من التدابير التالية:

أول خظوة هي إختيار من بين الأصول الأساسية المتوفر في السوق مثل أزواج العملات والأسهم والمؤشرات والسلع , تم تحديد إطار زمني لانتهاء صلاحية الخيار , و كذلك إتخاد خيار الشراء في حالت توقعك إرتفاع السعر بحلول تاريخ إنتهاء الصلاحية أو إتخاد البيع في حالت توقعك إنخفاض السعر بمجرد حلول تاريخ إنتهاء الصلاحية , و بعد ذلك يتعين علي المستثمر إدخال القيمة المرغوب إستثمارها أثناء صفقة تداوله بالخيارات الثنائية و التي تمثل في حد ذاتها مخاطرة , و لهذا فإن من الأهمية ملاحظة أنه بإمكان حساب العائد المتوقع من الخيار الثنائي بعد إدخال القيم المطلوبة في كل خطوة إذ أن كل تنبؤ صحيح يمكن من تحقيق ربح يصل في بعض الأحيان إلى 80 % من الإستثمار الخاصة بالمستثمر إذا كان الخيار هو الخيار الفائز .

الخوف صديق المستثمرين

بصريح العبارة فإن معرفة خبايا السوق مع إمكانية إستعاب التحاليل الفنية و الأساسية هي أفضل سبل التي يمكنها مساعدة المستثمر في تجارة العملات, شريطة المجازفة بالأموال الخاصة لفترة محدودة لأنه لا يمكن نجاح المستثمر دون المجازفة في البداية .

إن سوق الفوركس يحتوى علي حجم ضخم من الأموال و هذا ما يساهم في ظهور مجموعة من العواطف و الاحاسيس التي هي ليست بالغريبة علي النفس البشرية , و التي من بينها الخوف والقلق و غيرها من المشاعر الأخرى و التي تبلورت مع مرور الوقت فتحول إلي صديق للبعض و لعدو للبعض الأخر , إلي أن صار التحكم و ترويض هذه الأحاسيس أثناء وضع و إتمام الصفقة الواحدة من أكبر المطبات التي وجب العمل عليها من أجل الوصول للقرار المناسب في الوقت المناسب قصد تحقيق الأرباح .

عندما شبه الخبراء تحديد الوقت المناسب لفتح و إغلاق الصفقات بالعمود الفقري لعمليات التداول لم يبالغوا في وصفهم , حيث لا وجود لتاجر ناجح في سوق الفوركس بدون هذه النقطة , لأن غياب هذه الصفة تتسبب في الوقوع في مشاكل النفسية و المالية من شأنها التأثير علي عمل المستثمر و بل يمكن أن تضع حدا لمغامرته الإستثمارية , الأمر الذي يسفر علي خسائر كارثية في حالت عدم التحكم بالمشاعر , لأن هناك خياران لا ثالث لهما و هما ” إما أن تسيطر عليها أو تسيطر عليك ” , فالقرارات و التي ذكرنا من بينها تحديد الوقت المناسب للدخول و الخروج من الصفقات لا بد أن يتخذها المستثمر و هو متحرر من كل المشاعر , و خصوصا أثناء الدخول في الوقت المناسب لأن عدم القدر علي الخروج بالشكل الصحيح أو عدم التحكم بالمشاعر أثناء الخروج يستطيع المستثمر أن يعمد علي بعض الخدمات التي توفرها منصات التداول كالحد من الخسائر أو تجميع الأرباح .

إن الخوف االذي ينتج عن إستثمار الأموال الشخصية يعد أهم أسباب الفشل الذي يتعرض له عدد كبير من المستثمرين , و هذا ما دفعنا لوصفه بالعدو الأول للمستثمر في سوق الفوركس , لأن أغلبهم لا يستطيع التحكم فيه و تقنينه الأمر الذي يسمح للخوف بالسيطرة عليه فيوجه تجارته التي من المفترض أن يقوم المستثمر بتوجيهها شخثيا بكل حرية وتمتع , و من هنا يكمن القول بأن محاربة الخوف يعد من افضل ركائز النجاح في تجارة الفوركس و خصوصا في الأوقات الحرجة و العصيبة و ذلك عن طريق منحه للطاقة اللازم في هذه الحرب التي يرجى من وراءها الوصول إلي الأرباح و الإستفادة من الخسائر و كذا الأخطاء التي تمنح المستثمر خبرة أكثر .

إختير من بين الأصول التجارية بشكل دقيق

سوق الخيارات الثنائية تميزه مجموعة من المزايا بالمقرنة مع الأسواق المالية و لعل أبرزها هو أن سعر شراء الخيار لا يتعلق بحجم الحركة في أسعار الأصول , لأن مبلغ الدفع النهائي هو نفسه بغض النظر عن إرتفاع سعر الأصل أو إنخفاضه فالكرة تبقي في ملعب المستثمر و الذي يتوجب عليه تقرير الأصول الصحيحة من أجل المتاجرة و كذلك عن طريق تحديد الاتجاه الذي سيتخذه السعر و كل ذلك قبل إنتهاء الصلاحية .

في الواقع تبقي الإشكالية التي يمكن أن تواجه المستثمر هي كيفية الوصول إلي الأصول المناسبة وسط الكم الهائل الموجود من الأصول كالأسهم والمؤشرات والعملات و كذا السلع ؟ فهذا القرار يرتكز على معرفة المتاجر بأصول و طريقة أدائها وفق ظروف معينة للسوق , لأن الأسواق المتقلبة أحسن الأسواق التداولية , بحكم بسرعة تحرك الأصول من أعلى إلي أسفل أو العكس خلال تلك التقلبات , وفي المقابل الأسواق العادية تعرف حركة بطيئة في أداء الأصول مما يستوجب القيام بمعاينة دقيقة جدا لأحوال السوق من الوصول لنتائج جيدة .

في الواقع نجد أن النوع الأكثر تقلبا من الأصول هو سوق الصرف الأجنبي , الذي علي مستواه يكون تداول العملات , لأن هناك مجموعة من أزواج العملات التي يحدث تداولها في الخيارات الثنائية كالأزواج (( USD / JPY ) و EUR / USD)، (NZD / USD) لأن هذه الأزواج تتوفر علي أكبر نسبة سيولة , مما يجعلها الأكثر تقلبا , فأحسن وقت للمتاجرة بالعملات هو وقت نشر الأخبار الإقتصادية .

أما إذا تطرقنا للمتاجرة بالسلع فسنجد أنها لا تتميز بنفس الخصائص عند المتاجرة بالعملات لأن السلع مثل الذهب والنفط والنحاس وغيرها من السلع و التي يحدث تداولها في المستقبل , مما يجعلها أقل تأثير من قبل التقلبات , فبملاحظة المدة الزمنية لعقود شراء السلع تكتشف أن إمكانية التداول بالخيارات الثنائية عند بداية الفترة الزمنية للعقد تكون ممتازة .

و بالحديث عن سوق الأسهم فإن هناك مجموعة من الأسهم المعرفة التي يمكن تداولها كخيارات ثنائية و التي يمكن أن تؤثر فيها الأخبار الاقتصادية وتقارير الشركة , فالوقت المثالي للتداول بالخيارات الثنائية في الأسهم هو أثناء الإعلان عن أرباح الشركة , أو عند الإعلان عن خبر يتعلق بها

أما أسواق المؤشرات فإنها متقلبة جدا مثلها مثل أسواق العملات , و السبب في ذالك كون المؤشر عبارة عن مجموعة أصول وليس أصل واحد , و علي الرغم من أن الأسواق إلكترونية تشتغل أربع و عشرون الساعة يوميا , إلا أن هناك من المؤشرات من يحتاج لبعض الوقت من أجل الرد على الأخبار المالية أو تقارير الشركات , مما يوحي علي أن أحسن طريقة لتداول مؤشرات الخيارات ثنائية هي المداولة عند إصدار إعلان مهم بخصوص سهم أو مجموعة أسهم ضمن ذلك المؤشر.

المهارات التعليمية التي تساعد في إحتراف الفوركس

إن المستمر عندما يرغب بالتداول في سوق الفوركس يحتاج لكم هائل من المهارات المتنوعة و بكل أنواعها سواء تعليمية أم تقنية التي يصبو من خلالها الوصول إلي مكاسب , و لأهمية هذه المهارات سنحاول أن نقوم بإطلالة سريعة عن هذه المهارات عن طريق تعلم أصغر الأمور والأساسيات المتبعة في التداول و وصولاً إلى مهارات التحليل الفني بجميع أشكالها .

تعد عملية البحث عن إستراتيجية خاصة أول خطوة وجب علي المستثمر فعلها و من ثم تدوين الخطوات الأساسية , دون الحرج من تدوين بعض الملاحظات التي قد تسعفك في حال مواجهتك لوضع حساس في ظل مواجهت الكثير من تقلبات السوق.

بعد النقطة الألي و التي تتمثل في ترتيب الخطوات تأتي أهمية إستغلال التقنيات المساعدة و ربما قد تكون هذه الخطوة هي النصف الآخر لإحتراف التداول في سوق الفوركس , لأنها بكل تأكيد تعد صلة الربط , وقد تختلف أدوات التداول المساعدة في الشكل والمضمون وغم أنها تصب في نفس النتيجة , إذ توجد أدوات توفرها منصة التداول كالجداول والرسومات البيانية كما أن هناك البرامج التي يتم تحميلها وهي عبارة عن أدوات مرتبطة بشبكة الإنترنت .

و في الأخير وجب التنويه بأهمية التجربة , و التي تعد نصف المعرفة , فالضربة التي لا تميت تزيد في القوة و هكذا حال التداول في سوق الفوركس , فالتجربة ضرورية لتدريب النفس و إرشادها للمضي قدماً نحو الإحتراف , وفي الواقع لا مفر من الخطأ عند التجربة , ولعل الحساب التدريبي هو إختيار ممتاز و ضروري قبل البدء بعملية التداول بالرغم من أن الحساب الحقيقى هو المثالي , لأن المستثمر لن ينسى خطأً قد كلفه الخسارة , و لكن يبقي للتجربة دور كبير جدا في إحتراف الفوركس .

المميزات التي تكمن في تداول العملات مقابل تداول الاسهم

عندما نقدم علي عقد مقارنة بين تداول العملات مقابل تداول الأسهم فإننا نلاحط مجموعة من المزايا و التي من بينها أننا نجد في مثل هذا التداول متاجرة بدون عمولة إضافة إلي إستعمال سيولة السوق علي مدار أربع و عشرون ساعة إذ أن بإمكان أي مستثمر التداول في أي وقت أراد مع تمتع تداولاته بسرعة متناهية في تنفيذ صفقاته و إضافة إلي كل ذلك فإن سيولة سوق العملات ضخمة جدا إذ أن في اليوم الواحد يتم تداول أرقام خيالية لا يمكن لأي سوق تحملها .

كما ذكرنا سابقا أن لتداول العملات مقابل تداول الأسهم مزايا متعدد , و ستخدمن النقطة التي تتمحور حول خلو هذه التداول من العمولات الإضافية منطلقا لن , إذ أنه في سوق الصرف لا يتم دفع عمولة أو رسوم من أجل الصرف , كما أن أثناء التعامل المباشر للمستثمر مع الشركة التي يتاجر معها عن طريق تقنية التجارة الإلكترونية لا يكون مجبرا علي دفع عمولة ، مما يسمح للمستثمر بتوفير تكاليف الرسوم على الصفقات التي يبرمها , وكذلك توفير تكاليف عمولات إدارة الحساب ,و رغم وجود حاجة لدفع الرسوم الخاصة بالبدء بالمتاجرة إلا أن هذا المبلغ ينعكس ويظهر في الفرق بين سعر العرض والطلب المتواجد كذلك في تجارة الأسهم العادية, و مع ذلك فإن المتاجرة عبر شركات تداول العملات مقابل تداول الأسهم تضمن له تلك الشركات فرقا ثابت بين سعر الطلب و العرض , وهذه هي العمولة الوحيدة للشركة .

أما إذا تعمقنا قليل و ناقشنا ميزة عمل وسيولة السوق على مدار الأربع والعشرون ساعة , فإننا سنجد أن هذه الخاصية مميز جدا , إذ أن بخلاف معظم الأسواق نجد أن هذا النوع من التداولات يوفر للمستثمر إمكانية المتاجرة في أي وقت أراد دون إنتظار أوقات العمل الرئيسية كما هو الحال في الإدارات أو الأسواق العادية .

هذا من جهة و من جهة أخر فغننا نجد ميزة أخر مثيرة للغاية و هي السرعة في إتمام الصفقات , إذ أن بمجرد تقرير المستثمر الدخول في عملية البيع أو الشراء فإن الأمر ينفذ , و بما أننا أصبحنا نعيش في عصر السرعة , فإن جميع أعمالنا صارت تتطلب منا السرعة في التطبيق .

كل تلك المميزات في كف ضخامة السيولة داخل هذا السوق في كفة أخرى و التي تعد أهم ميزة , إذ أن في اليوم الواحد يتم تداول أرقام ضخمة جدا لا يمكن تداولها في الأسواق العادية , ففي مثل هذا النوع من التداولات لا توضع قيود كما لا يوضع حد لقيمة البيع أو الشراء , إذ أن بإمكان المستثمر الشراء بقدر ما يملك من المال دون حاجة لمستودع ليخزن فيه السعلة .

التحليل الفني في سطور

التحليل الفني هو دراسة حركة الأسعار باستخدام الرسوم البيانية ، و ذلك بهدف توقع حركة السعر في المستقبل ، ولا يهتم التحليل الفني بالأسباب التي تؤدي إلى حركة السوق (على نقيض التحليل الأساسي)، وإنما يصب كل إهتمامه على حركة السعر باعتبار أن كل الأسباب والعوامل التي تحرك السوق تنعكس في النهاية على حركة السعر، وبالتالي فدراسة السعر من وجهة نظر التحليل الفني هي الجديرة بالاهتمام , و في المقابل يقوم التحليل الفني على ثلاثة افتراضات أساسية و هي علي الشكل التالي :

حركة السعر تشمل كل شئ :

خلاصة هذا المبدأ هي أن كل العوامل التي تؤثر على حركة السوق سواء كانت اقتصادية أو سياسية أو غير ذلك يمكن أن تمنح لنا فكرة عن حركة السعر، و من أجل هذا فإن دراسة حركة السعر تتطلب متابعة الأسباب التي أدت إلي تلك التحركات , مع العلم أن ليس لجميع الأخبار الإقتصادية ة السياسية القدرة على تحريك السعر مما يجعله قادرة علي إعطاء إمكانية للتنبؤ بحركة السعر ، فعلى سبيل المثال لو قرر أحد المسئولين في البلد شراء عدد كبير من أسهم شركة الاتصال فى البورصة المغربية ، فالمحلل الأساسي لا يمكنه متابعة أو التنبؤ بمثل هذا الحدث المهم بينما المحلل الفني يمكنه ملاحظة وجود عمليات شراء على سهم هذه الشركة من خلال متابعة الرسوم البيانية ب غض النظر مصدر عمليات الشراء.

الأسعار تتحرك في اتجاهات:

هذا المبدأ يرتكز علي أن الأسعار تميل للتحرك في كيلي اتجاهين و يستمر في حركته لفترات زمنية طويلة قبل أن يغير سلوكه وذلك يعد أمر منطقي بحكم أن الدورات الاقتصادية تستمر وقتًا طويلًا ما بين الانتعاش و الكساد، لذلك فأغلب الأحوال تمتد الاتجاهات السعرية لفترات طويلة , و هنا يضره دور المحلل الفني الذب ينحصر فى التعرف على الاتجاه الحالي للسوق ومن ثم المتاجرة فى هذا الاتجاه ، لذلك ليس من الغريب أن نجد أن أحد أشهر الأقوال فى أسواق المال أن الاتجاه صديق المتاجر لأنه هو مصدر الربح .

التاريخ يعيد نفسه:

لقد صارت أسواق المال تملك القدرة علي جدب المستثمرين من جميع الفئات، و لا غرابة في أن غالبيتهم تسيطر عليهم مشاعر الطمع في الحصول على أرباح , و كذالك مشاعر الخوف من الخسارة ، وتلك المشاعر المشتركة بين طمع وخوف تترجم على هيئة الرسم البياني في شكل نماذج يمكن تصنيفها والتعرف عليها حيث أنها تتكرر بستمرار مع مرور الوقت , وبما أن سلوك المستثمرين من طمع وخوف حدث في الماضي فلا غرابة في حدوثه في المستقبل و لهذا فإن النماذج الفنية الناتجة عن ذلك السلوك كما حدثت في الماضي سوف تحدث في المستقبل الامر الذي يؤكد أن التاريخ يصر علي أن يعيد نفسه.

المخاطر المتربص بالمتداول في سوق الفوركس

الكل يعلم أن سوق تداول العملات يميزه عن غيره من الأسواق الأخرى ضخامته و السيولة العالية التي يتميز بها إضافة إلى تقلباته المتواصلة وعدم إستقراره , و بحكم ترابط التداول فيه بشبكة الإنترنت قد تتضاعف المخاوف بشأن آلية التداول من جهة التقنيات المستخدمة وسرعة تنفيذ التداولات والأوامر المختلفة وتجاوب الوسيط مع الآليات والأوامر المطلوبة , لأن العالم أصبح يعيش اليوم عصر النهضة التكنولوجية و المعلوماتية , حيث أن هذا التطور الهائل صار يخدم التداول عبر الإنترنت نظراً للإرتباط الوثيق الموجود بينهما , إذ يلعب إنتشار الإنترنت والتقدم في إستخدام التقنيات وتوفر البرمجيات المختلفة دوراً فعالا وجوهريا في عملية التداول التي تقلل المخاطر الناتجة منها .

يصنف البطء في تنفيذ القرار من طرف العميل هاجسا و شبحا يحيط بالمتداول أثناء تداوله , لأنه يمكن أن يترتب عليه خسائر بالجملة , لأن من أسباب هذا البطء يمكن أن يمكن أن نجدها منبثقة من للعميل نفسه كما يمكن ان تنبثق من النظام المستخدم أثناء التداول , فسرعة النظام والتقنية العالية عاملان أساسيان و مهمين جداً وأي خلل قد يحدث جراء إستخدامها السيئ أو تراجع أدائها نتيجة بطء في تنفيذها للصفقات قد يتسبب في تراجع لبرمجياتها وتقنياتها وعدم مسايرتها للتحديثات الضرورية والتي هي في حاجة لها , و توفر بعض شركات الوساطة أنظمة تداول غير متطور ولا تساير التقدم كما أن عملائها لا تساعدهم في الوصول إلى التداول الناجح , و لكن في الحقيقة بدأ هذا السيناريو بالتلاشي في ظل التقدم التكنولوجي الهائل الذي يعيشه العالم , فهناك عدد هائل من الشركات التي تتسابق في تقديم التقنيات التكنولوجية المتطورة و دمجها في مجال سوق تداول العملات , بالإضافة إلى تسابقها أيضاً في تقديم برامج التداول المتصورة لخدمة عملائها و إستقطاب المزيد منهم لتوسيع قاعدتها التداولية و من بين هذه الخدمات نجد السرعة في تنفيذ جميع الأوامر المتعلقة بعمليات البيع أو الشراء .

إن منصات التداول تمنح لعملائها أوامر مختلفة من شأنها التقليص من أثر و حجم المخاطرة أثناء التداول , ولعل أشهر هذه الأوامر هو أمر وقف الخسارة الذي هو عبارة عن أمر يحد من الخسائر التي قد تحدث , و الذي يعد الأكثر إنتشار في عالم الفوركس , حيث صار جزء لا يتجزأ من تداولاتهم لحماية صفقاتهم من الخسارة التي لا يمكن لهم تحملها دون النظر لقيمتها هل كانت مرتفعة أم منخفضة , فجزء من المتداولين يتركون صفقاتهم ولا يملكون الوقت لمراقبتها باستمرار , بالإضافة إلى أمر جني الأرباح الذي يلعب نفس الدور فهو أمر يمكّنك من ضمان كمية الربح المحققة ويغلق لك الصفقة الرابحة على الربح الذي ترغب بتحقيقه , وكل ذلك من أجل عدم الرجوع فيه و الوقوع في خسائر محتملة , ومنه يمكننا الإعتراف بأن إمكانية المخاطرة أصبحت قليلة جداً في ظل آليات التداول المتقدمة والمتطورة المقدم من طرف الشركات و التي نتجت عن التسابق الحاصل بين شركات الوساط علي إستقطاب أكبر عدد ممكن من العملاء .

فوركس ؟ كيف يمكن تعلمه ؟

تعتبر كلمة فوركس كلمة من أصل أجنبي و التي يعني مدلولها Foreign Exchange حيث أننا نجد علي الرغم من تعدد المسميات هذا السوق في اللغة العربية إلا أنها تبقي في إطار تداول العملات الاجنبية حيث نجد من بين هذه المسميات تجارة العملات , تداول العملات , تبادل العملات , ولكن يبقى القصد واحدا وهو فوركس , و الذي يعد تجارة مستقلة بذاتها قريبة شيء ما من سوق تداول الاسهم والسندات من حيث طريقة التداول و تحليل السوق , و لكن مع وجود فرق جوهري لأن سوق تجارة العملات عبارة عن سوق يتم فيه تبادل العملات الاجنبية من خلال ازواج عن طريق بيع وشراء ازواج العملات مثلا اليورو مقابل دولار أو الين مقابل الدولار ، … الخ من الأزواج المتعددة .

كيف يمكن تعلم فوركس ؟

إن عملية تعلم الفوركس تعد أمر في منتهي البساطة شريطة التوفر علي المصدر السليم لأنه في الواقع نجد العديد من المواقع متخصصة بنشر مقالات خاصة في تعلم الفوركس , و التي تعتبر البداية في التعلم من خلال القراءة العامة حول هذا السوق ومن ثم البداية بالتعمق شيئا فشيئا قصد الوصول الى كافة المعلومات المتعلقة بسوق فوركس شريطة القيام جدول زمني تستطيع من خلاله تنظيم وقتك في القراءة تجنبا للملل.

كما أنه تجدر الإشارة إلي أن فتح حساب فوركس تجريبي يلعب دورا كبيرا في إختبار قدرات المستثمر مع العلم أن فتح حساب فوركس تجريبي ليس بالامر الصعب فبمجرد اشتراك المستثمر يستطيع ان يتأقلم بسهولة مع هذا الحساب من خلال تحميل منصة التداول كما يستطيع عندها الاتجار في الاموال الوهمية وفق أوضاع و تحركات السوق الحقيقية مما يسمح له بالوصول الى الخبرة التي يرغب فيها الامر الذي يؤهله بكل ما في الكلمة من معنى من فتح حساب فوركس حقيقي و الذي يختلف عن الحساب التجريبي في كون الأخير لا يتم التداول فيه بالأموال الحقيقة بل بأموال وهمية عكس الحساب الحقيقي الذي يعرف تداولا بأموال حقيقية .

أهمية الإلتزام بما تعلمه المتداول

إن عملية الإتجار في الفوركس تتطلب الإنضباط والإلتزام بالآلية الخاصة بعمليات التداول و كذاك اللازم تطبيق كل ما تعلمه المتداول مسبقاً في ما يخص أنظمة التداول المتنوعة من الخصائص المرتبطة بسوق تداول العملات و كذا الاستراتيجيات الناجحة و المتبعة و منهجية إشتغال أدوات التداول الفنية المتنوعة و تأثير المؤشرات الاقتصادية على اتجاهات الأسعار وكل الأمر التي ترتبط بالتحليلات الأساسية والفنية و حتى النفسي , مع العلم ان المقالات والتوصيات منتشرة بشكل كبير في مواقع التواصل التي تتحدث عن الإلتزام بآليات خاصة منها الناجحة ومنها الخارقة كما أن منها من تعد الدجاجة التي تبيض ذهبا عن طريق مجموعة من الاستراتيجيات المتبعة , إلا أن الإشكال يكمل في نسبة نجاحها بالنسبة للمتداول ؟ وكيف يمكنه الاستفادة بأكبر قدر ممكن من هذه الاستراتيجيات ؟ وكيف يمكن للمتداول أن ينجو من فخ عدم التركيز والالتزام الذي ينتج عن الفشل خصوصا المبتدئين منهم .

في لا يكفي التعلم لتحقيق المنفعة لأن الوصول إلي المنفعة يتلخص في ضرورة التقيد بأنظمة التداول المقدمة و ذلك عن طريق الإنضباط أثناء التطبيق حيث أنه بمجرد دخول المتداول إلي لعالم الفوركس و الشروع في إنشاء عملية التداول فإنه يكون قد تتبع استراتيجيتك قد جربها و تدرب عليها أو قد يتتبع إحدى الاستراتيجيات الناجحة و التي قد نقلها من أحد المصادر المنتشرة علي الإنترنيت , لأن بمجرد الدخول في عالم الفوركس يبدء المتداول في تعلم المهارات التي لا يمكن التمكن منها عن طريق القراءة فقط , لأن القراءة لا يمكن أن تقوم مكان التجربة حيث أن التجربة تمنح الخبرة المطلوبة من أجل الوصول للهدف المنشود , وتجدر الإشارة إلي أنه يمكن أن يدخل المتداول إلي دوامة عدم التركيز ومجموعة من المشاعر السلبية كالتوتر والتخبط و التشتت , مما يجعله يتتبع أسلوب إستعمال المؤشرات في بعض الإحيان و في أحيان إخرى يستعمل التوصيات الناجحة وأخرى يلجأ إلي والحدس و الذي يمكن أن يسير به في عكس ما يرغب به نتيجة سماع لإحدى الأخبار المتعلقة بالسوق أو عن طريق الوقوع في فخ الإشاعات الواهمة حيث يكون المتداول في حاجة للهدوء والتركيز من أجل الإستفادة من الفرص عن طريق تطبيق القواعد المناسبة التي تعلمها سابقا و قد تدريب عليها .

ما هي المضاربة في البورصة

إن موضوع المضاربة يعد من المواضيع التي إستطاعت إن أن تثير إنتباه عدد مهم من المستثمرين و من أجل هذا قررنا أن نخصص هذه المقالة للنقطة التي تتعلق بالطريقة التى تتم بيها المضاربة في البورصة وهل تملك الإمكانيت التي تمكن من ذلك أم لا أي بصريح العبارة هل أنت مؤهل لكي تمارس المضاربة في البورصا, فالمضاربة في البورصة تعد طريقة شعبية جدا وتستعمل بوثيرة جارفة في أوساط المتداولين , حيث أن المضاربة في البورصا تضم فتح و إغلاق بشكل سريع للغاية إذ أن في بعض الأحيان تصل المدة الازمة للفتع أو الإغلاق فترة تنحصر بين 3 دقائق و 5 دقائق, بل أن من الأنواع المضاربة من مدة فتح و إقفال العمليات تقل عن دقيقة.

إن أغلب المضاربين يركزون بشكل كبير جدا علي محاولة اختيار السبريد الاقل تلك الفروقات عن طريق الإقدامه علي فتح و إغلاق الصفقاته بوثيرة دورية مما يجعله في إنتظار الربع حيث كلما زاد الفرق بين سعر البيع وسعر الشراء كلما إرتفعة خسائره , أما المتداول العادي فلا يكترث أبدا بهذا الموضوع بحكم عدم تأثيره الكبير عليه و علي أرابح و لا خسائره. لا يمكن إنكار أن المضاربة في سوق البورصة غير مناسبة لكل متداولي لفوركس , لأنها تشمل كما هائلا من الإستراتيجيات و التي يمكن أن تناسب البعض كما يمكن أن لا تناسب البعض الأخر , حيث أن هناك من يفضل الإبتعاد عن الفرص كبيرة في السوق بغرض السلامة و التخفيض من نسبة المخاطر التي يمكن أن تحيط بتجارته لأنها عبارة عن كر وفر بداخل السوق عن طريق الدخول في وقت معين وبمبلغ محدد , حيث أن عملية الخروج تتم بسرعة كبيرة و في أغلب الوقات ما تكون مرتبطة بالاخبار و كذي البيانات التي تصدرها البنوك المركيزية و مؤشرات المضاربة , اما في ما يخص المتاول العادي فهويرفع من حجم مخاطرته الدي يمنحه مكاسب ضخمة في حالة الربح مقارنة بالمضارب في البورصة .

إن منهجية المضاربة في البورصة تشمرط قدر كبيرا من الإهتمام والتركيز في حركة السوق و فهم تحليل السوق بالشكل الدقيق و دلك لفترات زمنية متقاربة بغرض الوصول إلي الرؤية الدقيقة للسوق , لأن المضارب يقوم بإنشاء العديد من الصفقات و يمكن أن تصل إلي المئات في اليوم الواحد , الأمر الدي يتطلب الدقة رؤية السوق بالمنظور السليم للتمكن من إغتنام الوقت المناسبة للدخول والخروج من السوق.

أهم التحاليل الأساسية في سوق ثنائية الخيارات

إختيار وقت صدور الأخبار للتداول

تصنف تقنية التداول عند صدور الأخبار ضمن التقنيات الكثيرة الإستعمال و التي تعتمد عليها فئة كبيرة جدا من المستثمرين في سوق العملات , رغم الخطورة التي تحملها بحكم قوة التقلبات التي تعرفها تلك الفترة و التي تتسم بالسرعة و التي من شأنها وضع حد للمستقبل التداولي للمستثمر , الأمر الذي يفرض توخي الحيطة و الحذر أثناء الاخبار في عملية التداول , لأن المتداول الشاطر عليه أن يستند علي ردة فعل خبر أثناء التداول و ليس المراهنة على الخبر بذاته , حيث أن عدد مهما من المتداولين يختارون المخاطرة بغرض الوصول إلي الربح عن طريق الطريق القصير.

التداول بحسب الاتجاه العام للسوق

إن أغلب المستثمرين في سوق الفوركس تتخذ من عملية التداول حسب الإتجاه العام للأسعار مرجعا لها في عملية التداول , لأنه يستطيع السيطرة على حركة السعر أثناء عملية التداول وذلك حسب الإطار الزمني المحدد عبر ذلك الاتجاه , و من أجل هذا يصنف التداول بعكس الاتجاه العام ضمن كبائر الأخطاء التي يقع ضحيتها المتداولين الذين يستعملون التحليل الفني من أجل الوصول إلي الأوقات المناسبة للدخول والخروج و كذلك القراءة السليمة لحركة السوق .

يعد الإصرار علي صفقة وحيدة أثناء التداول أمرا يحمل في ذخله قدرا كبيرا المخاطرة , علي عكس تنويع الاستثمار و التي تصنف من بين وسائل تخفيض نسبة المخاطرة التي تتسبب في تكبد الخسائر , بحكم إمكانية تعويض الخسائر الناتج عن صفقة معينة عن طريق صفقة أخرى متزامنة معها .

وفي الأخير وجب الإشارة إلي أنه من اللازم عند البدء في تجارة الفوركس محاولة الإستفادة من هذه النقاط بغرض الوصول إلي أكبر قدر من الأرباح في تداول الفوركس مع تجنب أكبر قرد ممكن الخسائر الغير المرغوب فيها و التي يمكن أن تصع حدا لتداول و طموح المستثمرين خصوص الجدد منهم .

تأثير الموسيقى في تجار الفوركس

تضم الموسيقى في أحشائها تأثيرا كبيرا على جميع البشر، بحكم أنها اللغة التي يستطيع جميع البشر فهمها رغم إختلاف ألسنتهم و ثقافتهم , حيث يمكن أن تطرب وفق معزم أنواع الألحان المختلفة ، لانها هذه اللغة عالميا المحدد التي يمكن قراءتها عبر النوتات، حيث أن كل نوتة تملك تأثير صوتي مختلفا و محددا يختلف عن غيره و التي تظهر اللحن بعد عزف مجموعة من النوتات معا و بتناسق ، كما أن في عالم الموسيقي ما يعرف بالمقام حيث أن لكل مقام تأثير معين على الشخص الذي يسمعه , فهي تتميز بالتنوع.

يظهر أهمية الموسيقي في كونها تساهم في المساعدة علي السيطرة بالنفس , فحسب ما ذكرنا في مقالات عديدة السابقة حول ضرورة و أهمية السيطرة على مشاعر الخوف والطمع و حتى فاعلية الصبر والاسترخاء للتجار، حيث أن هذه النقط مهم جدا و يجب أن نكتفي بالتطرق إليها بالمنظور الإنشائي عن طريق قول أن الصبر مهم والإسترخاء مهم، بل من الضروري منح و إقتراح طرق من شأنها المساعدة إكتساب الصبر و الرفع من القدر على الإسترخاء ، و من بين هذه الطرق كما ذكرنا سابقا نجد الموسيقى و التى تعد حلا مجديا من أجل السيطرة علي الأعصاب، فالإستمتاع بالموسيقى الهادئة أثناء فترة التداول امر جميل، من شأنه المساعد على التركيز والسيطرة على الأعصاب.

الوسطاء المسجلين

مما لا شك فيه فإن ظهور أسواق جديدة أسفر عن بروز مجموعة من السماسرة الجدد و لاغرابة في أن نجد أن معظمهم ليسو بالمنتظمين مما يجعل التعرف عليهم شاقا و خصوصا من طرف المستثمرين المبتدئين الأمر الذي يجعلهم عرضة للإرتباك , فتداول الخيارات الثنائية مربح للغاية شريطة العثور علي الوسيط الذي يتمتع بالسمعة الطيبة من أجل تأمينه علي الأموال.

بكل تأكيد فإن عملية العثور علي الوسيط المناسب تعتبر أول الإختبارات الأساسية التي من الضروري إجتيازها بنجاح قبل الدخول في عالم تداول الخيارات الثنائية , حيث من الضروري معرفة أن هناك كم هائل من المعلومات على شبكة الانترنت و التي نجد منها ما هو صحيح و منها ما هو خاطئة والتي مصدرها هو تجار غاضبين أو سماسرة متنافسين , فما هي الوسيلة الامثل لإيجاد الوسيط المؤتمن الذي يحضا بالصيت ذائع و السمعة الطيب من بين كل تلك الشركات؟

أول خطوة وجب علي المستثمر التطرق إليها عند فتح الحساب هي التأكد من أن الوسيط مسجل في لجنة مالية مُعترف بها و منتظم , مما يوفر الحماية للأموال و المكاسب المستقبلية , حيث أنه في الواقع بمقدور جميع الشركة إنشاء وإطلاق منصة تداول خيارات ثنائية إلا أن الوسطاء الذين يمتازون بالسمعة الطيبة هم من يحصلون على رخصة تداول فعلية , والتي تمنحها لجنة الرقابة المالية, و تعطي التراخيص للوسطاء الموثقون لأن معظم الحكومات الوطنية تقر بأن الخيارات الثنائية هي أداة مشروعة للإستثمار .

إن الترخيص ما هي إلا عبارة عن تعاهد ينص على ضرورة يتبع الوسيط لسلسلة من القواعد والأنظمة الرقابية التي من شأنها توقير حماية للتاجر و تعطيه الثقة عند التداول و كذلك عند استعمال الخدمات المقدمة من طرف الوسيط , كواقعية الأسعار المعروضة وغيرها من المعلومات الضرورية أثناء التداول , و أدني خرق لهذه البنود قد يسبب في مشاكل قانونية و تكبد غرامات بل و قد يصل إلي سحب الرخصة من أصحاب الشركة , و كل هذا لضمان سلامة الأموال وعدم الوقوع في الغش والمكر التجاري , حيث يمكن التداول بأمان فقط مع الوسطاء المسجلين والمنتظمين رقابيا و الوصول إليهم ليس بالأمر الصعب .

منهجيات تداول الخيارات الثنائية

.
المؤشرات الفنية
المؤشرات الفنية واحدة من أفضل منهجيات المستخدمة في جميع أنواع التداولات ليس في تداول الخيارات الثنائية فقط وتمثل المبدأ الذي يقوم عليه إستخدام هذه المؤشرات في إمكانية الإعتماد علي السلوك السابق للأسعار في ظروف معينة للسوق من أجل تحديد السلوك المستقبلي للسعر , و قد أثبتت دقتها بدرجة كبيرة , حتى صار يعتمد عليها في إعداد الصفقات وتعظيم الأرباح

الرسومات البيانية
بمجرد الدخول في سوق الفوركس صار لزاما علي المسثمر إتقان التحليل الفني حتى يمكنك تداول الخيارات الثنائية بطريقة سليمة و مربحة , حيث تعد الرسومات البيانية الأكثر شيوعا كما تعتبر الأداة الأفضل والأسهل والأكثر فاعلية التي يمكن البدء بها , فرسومات السعر البيانية يسهل قراءتها حتى من طرف المبتدئين ,كما أنها متوافرة بسهولة , حيث لا تخلو أي منصة لتداول الخيارات منها فالرسومات البيانية تعد أفضل أداة تساعد المتداولين في تكوين إفتراضات صحيحة بتحركات أسعار الخيارات الأساسية , وهذا يثمر تنفيذ صفقات تداول رابحة, كما يمكن الإعتماد عليها في التنبؤ بالتحركات المستقبلية للسعر وتحديد إتجاهاته و منه يمكن إستخدام الرسومات البيانية عندما تتداول الأدوات المالية الحدودية الصعودية/النزولية .
.

الإشارات
تعقد الدقة في إنشاء عقود خيارات البيع والشراء و إختيار التوقيت المناسب شروطا ضرورية في التداول المثمر للخيارات الثنائية , و تعتبر الإشارات من بين المنهجات المثالية لتحديد نقاط دخول صفقة التداول أو الخروج منها و غالبا ما تصدر الإشارات عندما يفوق سعر الأصل خط الإتجاه إما صعودًا أو نزولاً , ومن البديهي أن يكون خط الإتجاه عبارة عن متوسط متحرك و تعتبر الإشارات من المنهجيات الجوهرية للغاية في تداول الخيارات الثنائية , لأنها تقدم معلومات ضرورية و نافعة , مثل معلومات تتعلق بحركة عقود الخيار وأحجام التداول الغير العادية أو حجم البيع و غيرها من المعلومات .
و لأهمية هذه المؤشرات سنتطرق لها في المقالات القادمة و ذلك بالوقوف عند كل مؤشر علي حدا

أسس النجاح

التجربة
يمنح سوق الفوركس فرصة حقيقة لهذه التجربة و ذلك بحكم أن شركات الوساطة توفر حساب تجريبي يقوم من خلاله المستثمر بإجراء الصفقات المختلفة و متابعة السوق أولاً بأول فكما هو معروف لأن التجربة خير برهان ، مما يجعل المستثمر في غنا عن أية مصادر تعليمية أخرى , فهو يعطي إمكانية دخول عالم التداول ليجرب المتداول نفسه , إذ أن البعض يعتبر الحساب التجريبي جزءاً من المنهجية التداولية , فالحساب التجريبي أهم مصدر تعليمي في عالم تداول العملات و التي يستغله المتداول للتدريب وزيادة المعرفة عن طريق التعلم بصورة عملية إذ أن عملية إنشاءه لا تحتاج إلى الوقت لبساطتها .

الإنضباط أثناء التداول
يكتسي ضبط النفس في شتي المجلات طابعا الأهمية الكبيرة في عملية إتخاد القرار المناسب في الوقت المناسب و نفس الأمر في عالم الفوركس , أذ أن التغلب على العواطف السلبية والابتعاد عن المواقف السيئة أثناء التداول هو من أهم سلوكيات المتداول الناجح , و ذلك عن طريق الإبتعاد عن جميع الإنفعالات النفسية التي قد تسبب في تدمير عمليات التداول كالتوتر النفسي و الخوف , فالخوف يؤدي إلي فقدان الثقة و من ثمة عدم السيطرة على الأوامر والحركات التداولية التي من شأنها التسبب في المزيد من الخسائر .

الإلتزام بالخطة الخاصة
بكل تأكيد فإن وضع خطة عمل لا يعد مضيعة للوقت لأنها تحمل في داخلها أهمية كبيرة جدا و هذا ليس في عالم الفوركس فقط بل في كل مجالات الحيات , و من أجل هذا يبحث المتداول بإستمرار عن استراتيجيته الخاصة مع الإلتزام بالإرشادات ومعايير النجاح المصادق عليها كمراقبة تحركات السوق و الأخبار و معظم التحاليل والإنفتاح على كل ما هو مستجد في عالم التداول , و رغم كل ذلك تبقى الإستراتيجية الخاصة بالمتداول هي الأساس والتي يضمن له العقلانية والتداول بخطوات مدروسة على أسس صحيحة تمكن له الإلتزام .

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
أرباح فوركس
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: