تخفيض قيمة الروبل ما هو عليه ومن هو مفيد

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

Девальвация рубля: кто выигрывает от снижения курса

Девальвация – явление, которое всегда огорчает простых людей. С обесцениваем рубля покупательная способность населения падает. Поскольку большинство получает зарплату в национальной валюте, каждый поход в магазин становится огорчением: купить на честно заработанные деньги можно все меньше.

Конечно, падение курса нацвалюты характерно не только для России, через него прошли многие страны. Но когда доллар начинает расти, а люди – беднеть, это является слабым утешением.

Процесс девальвации в разных странах особенно заметен с 90-х годов. В свое время серьезный кризис пережили итальянская лира и британский фунт, 7 лет назад поражение потерпела нацвалюта Беларуси. Курс рубля тоже периодически снижается, ведь если государство его не поддерживает, последствия не заставят себя ждать. Я заинтересовалась вопросом, почему происходит девальвация, кому она выгодна и можно ли как-то себя обезопасить.

Девальвация рубля: краткий экскурс в историю

Как известно, рубль начал дешеветь не вчера. По отношению к доллару и евро он систематически падает с августа 1998 года. Но и в царской России рубль не всегда радовал стабильностью. В 30-е годы XIX века государство перестало поддерживать нацвалюту, и она обвалилась. Если до девальвации за серебряный рубль давали 3 рубля 50 копеек бумажными, то реформа снизила его стоимость до 29 копеек. В эти годы народу пришлось особенно тяжело.

Не все шло гладко и в советские времена. В результате реформы, проведенной в 1961 году, рыночная цена валюты СССР упала с 4 рублей до 90 копеек.

Сегодняшнее поведение рубля тоже не дает нам скучать. Он то поднимается, то падает, что сильно отражается на нашей потребительской способности. К сожалению, остановить этот процесс невозможно, поскольку снижение валюты зависит от многих факторов:

  • Поведение валют других стран.
  • Отношения во внешней политике.
  • Появление на рынке зарубежных товаров и услуг.
  • Инфляция, как внешняя, так и внутренняя.
  • Зависимость рубля от доллара и евро.

Трудно найти россиянина, который бы не пострадал от инфляции. Конечно, если появляются свободные средства, их лучше вкладывать. Самыми надежными считаются инвестиции в недвижимость, покупку долларов и евро, а также приобретение криптовалюты. Теперь давайте узнаем, что такое девальвация и можно ли сохранить свои сбережения.

Что это такое

В перевозе с латинского девальвация звучит как «снижение стоимости». Она имеет несколько особенностей:

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

  1. За одну и ту же сумму человек может позволить себе все меньше.
  2. Национальная валюта обесценивается по отношению к валютам других государств.
  3. Содержание золота в твердой валюте падает.

Чтобы сохранить и приумножить собственные деньги, их лучше распределять по разным активам. Лучше всего, если это будут долгосрочные инвестиции.

Как возникает девальвация

Теперь давайте посмотрим, как возникает девальвация, что к ней приводит. Когда регулирующие органы проводят девальвацию, они занимаются коррекцией внутренней финансовой политики. По сути, они защищают валюту своей страны от других валют, более популярных на рынке. В результате этого процесса курс максимально приближается к реальному.

Такая процедура периодически проводится во многих государствах. Обычные люди от нее проигрывают, и проблема сохранения сбережений выходит на первое место. Чтобы потери от девальвации были минимальными, опытные инвесторы вкладывают деньги в акции. Если грамотно выбрать активы, можно не только защитить свои деньги от обесценивания, но и приумножить капитал.

Как ни странно, в некоторых случаях девальвация бывает выгодной. От нее выигрывают сырьевые монополисты, предприятия-импортозаместители, физические лица, труд которых оплачивается в иностранной валюте.

Государство тоже может оказаться в выигрыше. Когда мировые цены на нефть снизились, доходы российского бюджета резко упали. Но за счет обесценивания рубля эти потери немного компенсируются. Когда наша валюта слабеет, каждый евро или доллар, поступающий в страну, стоит дороже. Поскольку расходы бюджета остаются в рублях, дефицит казны выходит не таким большим.

После падения продаж в национальной валюте и насыщения рынка иностранными деньгами Центробанк может решить вывести часть валюты из оборота. Рубль начнет падать по отношению к доллару, и люди могут начать сдавать сбережения в инвалюте. Такая процедура является открытой девальвацией.

Последствия обесценивания национальной валюты

Если говорить об актуальных на сегодняшний день рисках девальвации рубля, стоит выделить его сильную зависимость от доллара. Особенно это ощущается в последние годы, когда западные страны ввели санкции против России. В сложных условиях государство вынуждено проводить такую финансовую политику, но основной удар на себя принимает народ. Для него последствия девальвации бывают печальными:

  • Растут цены, за счет чего потребительский спрос стремительно снижается.
  • На рынок поступает меньше товаров импортного производства.
  • Из-за отсутствия конкурентов начинает дорожать и отечественная продукция.
  • Повышается уровень трудовой миграции.
  • У людей обесцениваются вклады в банках, которые были сделаны в национальной валюте.

Ощутимый удар девальвация наносит по российским предприятиям, которые вынуждены закупать сырье за рубежом. Результатом становится сильное удорожание товаров или банкротство компаний, что уж точно не идет на пользу отечественной экономике.

Все эти перемены мы ощущаем на себе. Как только рубль склоняет голову перед такими мировыми гигантами, как доллар и евро, уровень жизни и фрилансеров, и офисных работников быстро падает. Хорошо, если вы получаете гонорар в иностранной валюте. Но и в этом случае потери неизбежны, ведь платить за товары и услуги приходится за рубли, то есть дороже, чем обычно.

Можно ли снизить зависимость от нацвалюты

Поскольку у государства есть право контроля за рынком, мало кому удается избежать печальных последствий девальвации. Опасаясь очередного обвала рубля, мы вынуждены принимать решение: какую сумму оставить в рублях, а сколько вложить в покупку иностранных денег или других активов. Чтобы сделать правильный выбор, люди иногда прибегают к помощи финансовых аналитиков.

Я должна сказать, что не стоит складывать все яйца в одну корзину. Лучше всего вкладывать деньги в разные проекты: облачный майнинг, покупку крипты, банковские депозиты или чей-то проверенный бизнес. Если произойдет спад в экономике или даже очередной дефолт, у нас будет определенная подушка безопасности.

Принимать решение о сохранности своих сбережений вынуждены не только мы с вами. Девальвация является обычным явлением для тех стран, которые больше всего зависят от евро и доллара: Польша, Украина, Румыния, Греция, прибалтийские государства.

Особенно ярким примером девальвации я бы могла назвать так называемый венгерский прорыв, который случился в этой балканской стране в 1946 году. В те сложные времена валюта Венгрии обесценивалась со скоростью 400% в сутки.

К счастью, такие случаи являются исключением, и рассчитать рентабельность вложений в этот период невозможно. Но если годовой показатель инфляции не превышает 15% в год, вполне реально рассчитать, какие дивиденды принесут вложения в тот или иной проект. Валюту и ее сумму вы, конечно, выбираете сами.

Немного о конкурентной девальвации

Стоит сказать несколько слов и еще про один вид девальвации – конкурентную. Про торговые войны между странами, думаю, слышали все, но бывают еще и валютные войны. Иногда валютное давление является лучшим способом повлиять на ту или иную страну. Единственным способом от него избавиться может быть девальвация.

Для минимизации рисков от валютных войн я бы посоветовала выбирать доверительное управление. Если вы выберете достойную компанию с грамотным экспертом, он поможет выбрать самые эффективные инструменты для инвестиций. Это позволит сберечь средства, но и самостоятельное изучение рынка пойдет нам только на пользу.

Как быть с рублем

Хоть рубль не всегда оправдывает ожиданий, но это наша национальная валюта. Еще наши мамы, папы, бабушки и дедушки радовались ее укреплению и горевали о потере своих сбережений, нажитых тяжелым трудом. Интересно, что рубль резко меняет позиции в те года, в которых есть восьмерка. Вспомните только дефолт 1998 года и рывок вниз в августе 2008-го.

И все-таки я считаю, что девальвация – не повод для паники. Просто нужно стараться грамотно вкладывать деньги, чтобы защитить себя от превратностей судьбы.

Даже самая прочная национальная валюта иногда теряет в цене. На ее стоимость влияют самые разные факторы: политическая обстановка в мире, экономические кризисы в разных странах, появление крипты и многое другое.

Все это сильно влияет на нашу потребительскую способность, но мы тоже не должны бездействовать. Нужно регулярно мониторить ситуацию на рынке, изучать доходность вложений в те или иные активы и повышать уровень своей финансовой грамотности. Конечно, от негативных последствий девальвации не застрахован ни один человек, но мы постараемся свести их к минимуму. Искренне желаю вам удачи и финансового процветания!

تأثيرات أحداث المنطقة على القضية الفلسطينية.. وتأثيرات الطاقة على قرارات السلم والحرب.. ونتائج انهيار أو تخفيض قيمة الدولار

د. عبد الحي زلوم

طلب بعض الاخوة ‏من المعلقين على مقالي الأخير ‏الإجابة على تساؤلاتهم. والاجابة على ثلاثة من تلك التساؤلات ‏تلخص الحالة العربية والدولية.

التعليق الأول: كتب القارئ 43:

“تزداد قضيتنا الفلسطينية تراجعا في خضم ما يجري في المنطقة، نأمل إعطاءها الاولوية في كتاباتك لبيان تداعيات احداث المنطقة الحالية عليها”

ج: ‏يسمى عالم اليوم “بعالم القرية” حيث أصبحت الدول والقارات شديدة الترابط في عالم العولمة ووسائل الاتصال الحديثة. ولقد سبق التعبير عن ذلك ببساطة في إحدى المسلسلات ‏قبل عشرات السنين “إذا أردنا أن نعرف ماذا في روما فعلينا أن نعرف ماذا في البرازيل”. ‏فإذا أردنا أن نعرف ماذا في فلسطين فعلينا أن نعرف ماذا في طهران و الرياض ودمشق و تل أبيب وواشنطن .‏

يكتب الكثيرون عن الحالة الفلسطينية والأردنيه وبعضهم بكفاءة. ‏وأنا ‏اُسلِّط الضوء على الحالة العربية والدولية والتي تعاني الحالة الفلسطينية ‏والأردنيه اساسا من تأثيراتهما ‏وترابطهما ‏وتعقيداتهما.

‏في ظاهرها تبدو الصورة شديدة السواد. انحرفت منظمة التحرير الفلسطينية ‏منذ مؤتمر قمة الرباط لتصبح شأنها شأن أيٍ من دول النظام الرسمي الوظيفي العربي . كانت هذه المنظمة هي أول المطبعين العرب وتنازلت عن 78% من فلسطين التاريخية مقابل ورقة تعترف دولة الاحتلال بشرعيتها كممثل وحيد للشعب الفلسطيني ولاستعمال هذا التمثيل في شرعنة التنازلات كمأساة اوسلو ، ولتصبح للمنظمة سلطة ‏تدخل التاريخ كأول “حركة تحرير” في العالم تصبح حليفاً للاحتلال والتنسيق الامني معه ‏لحراسة الاحتلال والمستوطنات وإعتقال وسجن المقاومين ‏وتعذيبهم وتسليمهم لسلطات الاحتلال فأصبحوا أول الصهاينة العرب ‏من المطبعين .

جاءت دول النظام الرسمي العربي ‏التي نصّبت المنظمة كممثل شرعي وحيد وقالت هل نكون نحن فلسطينيين اكثر من الفلسطينيين وبدؤوا التطبيع العلني من بعد تطبيعهم السري منذ عقود.

‏ هذا هو النصف الفارغ من الكوب، فلننظر الى النصف الملآن منه. ‏وكما قيل من قبل “اشتدي أزمة تنفرجي” فهناك تحت الرماد نار موقدة هي نار حركات التحرير والمقاومة ‏وهي ستلتهم كل من يقف في طريقها. ففي فلسطين تُصارع السلطة العميلة سكرات الموت بعد انتهاء وظيفتها. رئيسها يغني اليوم “لقد أعطيت ما إستبقيتُ شيئا ” وديناصورات السلطة في طريقهم الى مزبلة التاريخ.

لكن في المقابل هناك مقاومون شرفاء ‏في غزة سطّروا المعجزات واستطاعوا أن يُكَونوا مقاومة صمدت في آخر اعتداء أكثر من خسمين يوم وصنعت اسلحتها وصواريخها وطورتها وصنعت قواعد اشتباك جديدة وكل ذلك وهي محاصرة من ‏الصهاينة اليهود والعرب على حد سواء.

‏وهناك في لبنان فئة قليلة مؤمنة سطّرت التاريخ وأول انسحاب للاحتلال دون قيد أو شرط. ثم انتصرت بعد حرب دامت 34 يوم اعترف العدو بهزيمته، في حين أن دول النظام الرسمي العربي ‏لم تصمد سوى ساعات. ويعترف العدو ان بإمكان هذه الفئة المقاومة ان تدمر مراكزه الاقتصادية والعسكرية وبنيته التحتية في أي مواجهة قادمة.

‏حصل تغيير اساسي خطير في استراتيجية جيش العدو قلبتها رأساً على عقب. كانت استراتيجيته تعتمد على الحروب خارج حدوده وعلى حروب قصيرةً لان تكوين جيشه كجيش شعبي ‏لا يحتمل الحروب الطويلة. آخر اشتباكات مع المقاومة في غزة اطاحت بحكومة الطاووس نتنياهو الذي يخيف الأنظمة الرسمية ولا يخيف طفل ‏من اطفال غزة يذهب كل جمعة ليقذف المحتلين بالحجارة.

‏فشلت حرب كونية على سوريا التي تم شنها ليس لدرء مفاسد النظام وإنما لمحاربة أحسن ما فيه. ‏تم إنشاء داعش وأعطوها امكانيات هائلة ‏ولكن تم هزيمتها .

بعد خمس سنوات من حرب السعودية والامارات على اليمن تفكك التحالف بينهما وخلق انصار الله الحوثيون توازن ردع بحيث أن اصبحت الحرب باتجاهين بعد ان كانت باتجاه واحد.

‏أقنع نتنياهو وبولتون الرئيس ترامب إلغاء الاتفاق النووي مع إيران وتنفيذ أشد العقوبات في التاريخ عليها فماذا كانت النتيجة؟ طُرِد بولتون شر طردة وخسر ‏نتنياهو الانتخابات وقد يذهب الى السجن. أما الرئيس ترامب فينتظر أحداً ليعطيه سلماً لينزله عن الشجرة التي وضعه عليها ‏الخارجون من التاريخ.

‏هناك اليوم محوان،محور المقاومة الصاعد الممتد من إيران وحتى البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر والمحيط الهندي. أصبح هناك غرفة عمليات مشتركة للمقاومة تنسق العمليات فيما بينها حرباً وسلماً. في هذا المحور زالت حدود سايكس بيكو والاستعمار واصبحت مفتوحة بين حلفاء هذا المحور وقد تكون هي نواة حقيقية لوحدة عربية وتعاون اسلامي.

‏عجبي ‏من بعض (القادة السنة) الذين اكتشفوا ” سنتهم” وهم يحتسون الويسكي ‏وهم على طاولات القمار ، ويطبعون مع اعداء الله و بلادهم ويرونها كبيرة من الكبائر التعاون مع بلد ‏إسلامي تقاطعت معه المصالح. فعن أي سنة هؤلاء يتكلمون؟

وهناك محور ‏المطبعين الصهاينة العرب ومن يقف ورائهم وهم ‏مأزومون يجدون أنفسهم بلا حليف ‏‏فتحالفوا مع الشيطان. الرئيس الجمهوري ترامب قال صراحة أنه لن يخوض حروباً للدفاع عنهم ، تماماً كما قالها من قبله الرئيس الديمقراطي أوباما.. وكما كان واضحاً في الهجوم على المنشآت النفطية السعودية قال ترامب لحلفائه: اذهبوا أنتم و ربكم وقاتلوا إننا هاهنا قاعدون. كبريات الصحف الامريكية كتبت “جيوشنا ليست للإيجار.”

ألا يمكن أن نستنتج أن القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية هي في صعود وأن العدو وحلفاءه الى زوال؟

كتب ‘مراقب جزائري ‘:

عندي سؤال. ما حكم 6 ملايين برميل التي تخسرها السعودية يوميا في الاسوق العالمية وهل تستطيع ايران الاستفادة من هذا اقتصاديا بحكم تمتلك اكتفاء في التكرير . هل هي مكررة ام خام . وماهي نوعية العطب الذي مس المصافي النفطية.

‏ج: المنشآت السعودية المستهدفة لم تكن مصافي تكرير وإنما جزء من حلقة انتاج النفط. هناك قسمان رئيسيان في صناعة النفط : انتاج النفط الخام ويتكون من الابار و منشآت فصل الغاز المصاحب للبترول ليصبح البترول قابلاً للشحن في الناقلات ، ويرسل الغاز إما الى معامل تسييل الغاز أو الى الصناعات البتروكيماوية. ما تم استهدافه كانت المعامل التي تفصل الغاز عن النفط ليصبح مهيئاً للشحن وليست المصافي التي لم تستهدف بعد . بناء عليه فإن الانتاج المحجوب عن السوق هو نفط خام لان المنشآت التي تهيئه للشحن قد اصيبت باضرار.

اذن لم تصاب مصافي التكرير السعودية باذى ولا تستطيع ايران الاستفادة من هذا النفط الخام .

كتب خواجه فلسطين:

اذا سقط الدولار ماذا سوف يحصل؟

حسب اتفاقية بريتن وودز سنة 1944 كان المفروض ان يكون سعر الدولار ثابتا مقابل العملات الاخرى بحيث يمكن مبادلة كل 35 دولار مقابل اونصة ذهب. ‏وعليه يتوجب على الولايات المتحدة أن تطبع من الدولارات فقط ما يعادل مخزونها من الذهب .عندما طبعت الولايات المتحدة ما يزيد عن احتياطياتها من الذهب اثناء حرب فيتنام طلب الاوروبيون منها تخفيض قيمة الدولار فرفضت . في 15/08/1971 الغى الرئيس نيكسون التزام صرف الذهب مقابل الدولار وتم لاحقاً اجبار العالم بشراء النفط بالدولار فأصبح النفط هو غطاء الدولار بدل الذهب . بعدها ارتفع سعر اونصة الذهب الى 350 دولار للاونصة. ‏وكانت هذه أكبر سرقة في التاريخ. كيف؟

سأعطي مثالاً : لو كان لديك 350 دولاراً كإدخار في ذلك الوقت وكنت مؤمناً بمصداقية تعهدات الولايات المتحدة حسب اتفاقية دولية فكانت قيمة ادخارك يساوي 10اونصات من الذهب. لكن اصبحت ال350 دولار بعد تعويم السعر ووصوله الى 350 دولار للاونصة اصبحت مدخراتك تساوي فقط اونصة واحدة من الذهب . فمن سرق منك ال9 اونصات من الذهب ؟ انها الولايات المتحدة.

‏في حالة حرب شاملة في منطقة الشرق الاوسط وفي الخليج تحديدا وفي حال توقف إمدادات النفط من الخليج الى السوق العالمية فينهار الدولار ومعه سينهار النظام المالي والاقتصادي الامريكي والعالمي بل والنظام الرأسمالي العالمي. هذا يأخذنا الى بيت القصيد : ‏لماذا تتجنب الولايات المتحدة الاشتباك المسلح مع إيران؟ ‏الاكيد انه ليس حسن الأخلاق وقد استعملت الولايات المتحدة قنبلتين ذرتين على المدنيين في اليابان بينما كانت اليابان على وشك الاستسلام. وللولايات المتحدة من قوة النيران التدميرية النووية والتقليدية ما يكفي لمسح الكرة الارضية عدة مرات وليس جغرافيا إيران فقط. . ولكنها لا تستطيع أن تدفع الثمن لانه سيتم تدمير كافة منشآت النفط في الخليج ‏وإخراج حوالي 18 % من حاجة السوق العالمية خارج الخدمة . ‏يضاف الى ذلك أن إيران تستطيع أن تلحق إذى كبيرًا في قطع الأسطول الخامس ومعسكرات الجيش الأمريكي في دول الخليج.

هذا ما تعرفه وتحسبه جيداً الولايات المتحدة وهو ايضاً ما تعرفه إيران . ‏

‏ ففي حالة تدمير المنشآت النفطية وموانئ الشحن في الحرب الشاملة على ضفتي الخليج فسيكون ذلك ايضاً انتحارا لدول الخليج ‏‏بل ستتوقف محطات الكهرباء و مصانع تحلية المياه فلن يكون هناك مياه للشرب حتى لشعب الخليج ولا حتى للجنود الامريكين.

والخلاصة:

‏تقوم الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الاوسط على ثلاث ركائز أولها المحافظة على تدفق النفط للأسواق العالمية عموما ‏وثانيها الحفاظ على أمن إسرائيل وثالثها المحافظة على الهيمنة الأمريكية في المنطقة ومنع بروز أي قوة أو مجموعة قوى اقليمية تقوم بتحدي تلك الهيمنة . ‏

بالنسبة للنقطة الأولى أثبتت الأحداث أن السيطرة على تدفق النفط من الخليج قد انتقل من الولايات المتحدة او على الاقل قد تم مشاركتها بها من ايران بالرغم من وجود الاساطيل ‏والقوات الأمريكية من العراق حتى عُمان والتي أصبحت مصدر ضعف لا قوة لأنها اصبحت رهائن في اي اشتباكات عسكرية.

أما الركيزة الثانية للاستراتيجية الامريكية فقد خسرت دولة الكيان المحتل كل حروبها مع المقاومة، وكما اسلفنا فإن استراتيجيتها الدفاعيه قد نُسِفت من أساسها وفي أي مواجهة قادمة ستكون الحرب على ارضها وسيتم تدمير مؤسساتها الاقتصادية والعسكرية وبنيتها التحتية وسيهرب المستوطنون الذي يحمل اغلبهم جنسياتهم الاصلية فهذا الكيان حقا هو أوهى من بيوت العنكبوت .

‏أما بالنسبة للنقطة الثالثة فهناك محور المقاومة الذي يتحدى الهيمنة الأمريكية ‏مدعوما بقوى عالمية كروسيا والصين. إذن ثلاثة أركان الاستراتيجية الأمريكية في منطقتنا ‏قد أصابها العطب مما يؤكد ما ذهبنا إليه في مقالات عديدة سابقا ان الإمبراطورية الأمريكية في مرحلة الانحسار . وكذلك الامر مع دولة الاحتلال وحلفائها من الصهاينة العرب المأزومين. فوريد حياة هذه الأنظمة يأتي من خارج حدودها اي من إمبراطورية قد ولى زمانها وستترك وكلائها الى مصيرهم المحتوم.

مستشار ومؤلف وباحث

30 تعليقات

تحية وتقدير لأستاذنا الفاضل دعبدالحي زلوم
أنا متابع حثيث لمقالاتكم وانتظر جديدكم يوميا،،
سبق سيدي الفاضل ان سالت سؤال لكن يظهر أنكم لم تنتبهوا له وذلك لكثرة الردود على مقالاتكم،،،لذا أرجو ان يسمح وقتكم ان تجيبوا على سؤالي ولو باختصار مع جزيل الشكر،،
سؤالي سيدي الكريم: كماتعلمون الدولار هو المهيمن حاليا على الاقتصاد العالمي وكما تعلمون أيضا انه مرشح للسقوط في أي وقت كما سقط من قبله الروبل الروسي ،،فما هي نصيحتكم لمن كانت أموالهم بالدولار أو بعملة مرتبطة بالدولار كحال بعض دول الخليج العربي ؟؟
هل تنصحنا بسلة عملات أم بعملة معينة نودع بها أموالنا كإجراء وقائي في حال سقط الدولار ؟؟
أرجو شاكرا الإفادة مع جزيل الشكر والاحترام لشخصكم الكريم،،،

الى غازي الردادي
استاذ غازي
اسعار البترول مازالت مرتفعة و عندما ترجع الاسعار الى السابق فهو شى اخر

الفاضل / د. عبد الحي زلوم ،، بعد التحيه ،، اخر الاخبار ان انتاج السعوديه من النفط بلغ 11,3 مليون برميل يوميا ،، اي ان الانتاج النفطي السعودي تعافى خلال عشرة ايام فقط وقبل الوقت المحدد الذي ذكره وزير الطاقه السعودي وقدره بإسبوعين او ثلاثه ،، وطبعا قبل الوقت وبكثير الذي حدده بعض الخبراء ما بين ثلاثة الى ستة اشهر ،،
تحياتي وتقديري

تتكلم عن حرب قادمة بين ايران والكيان الصهيوني انا رايي ان الخلاف بينهما يتمثل حدود تقاسم الكعكة العربية لا محور نقاومة ول بطيخ اسمحلي ايران دول تسعى لدور اقليم واحياء امبرطورية فارسية كان لمعاول العرب والمسلمين دورهم والان ايران تريد اعادة التاريخ الى الوراء بان يكون العرب العاربة والمستعربة تحت سطوتهم والانتقام للتاريخ….

تحليل رائع أيها الدكتور العظيم لواقع الأمه العربيه بأنظمتها العميله ولدورة الحياه الموشكه على الإنتهاء للنظام العالمي بقيادة أمريكا , كما أنك تزيد من الثقه وترفع المعنويات عالياً بالرؤيا التي لدي بان سقوط أمريكا وإسرائيل حتمي لا محاله وأن لا شيء يدوم في هذه الحياه سوى وجه الله ,
مستشارنا الجليل د.عبد الحي زلوم , بزوال امريكا ربما لن تنتهي سياسة العماله والخيانه لدى الكثيرين ممن يحكمون الأرض العربيه لأن بعرف الدول المهيمنه قبل موتها تعطي الوصيه لحليفتها أو من على شاكلتها مثل بريطانيا وتناغمها مع أمريكا وكما باقي الدول الأوروبيه المستعمره التي بدمائها وعروقها يسري الإستعمار والإستعباد والحروب والإبتزاز والسيطره الخ, وبالمقابل سيبقى النظام الرسمي العربي يبحث عن سيد له لأن العبوديه هي المصلحه المتبادله في المعادله لتوازن القوى , فالقوي لا يصبح قويا إلا بوجود الضعيف والضعيف حد الثماله,,
ما نعول عليه هو الشعب الواعي بنخبه وأحراره ووطنينه وحتى لو كانوا قله قليله ,,
فلسطين والأردن توأم بالأرض والعرق واللون والدين وهذا من المسلمات ولكن ظروف التقسيمات السياسيه القديمه والمتجدده والمتشكله بكل ألوان الطيف بماضيه وحاضره ولمستقبله هي ما يخيف , فالمخطط لا يبشر بخير والطبطبات لا تعفي أحد من المسؤوليه , والتخدير بالكلمات ولغة الوجوه والأجساد واليدين لم تعد تقنع طفلاً , والقرار والسياده مفقوده لدى أصحاب القرار , ونظامنا العربي لا ينطق بكلمه دون إستئذان أولياء الأمر والنعمه والأسياد عليهم . فكيف دكتورنا الجليل ترى مستقبل الأردن بنظامه الرسمي تجاه قضية فلسطين والمقدسات وأراضيه التي تريد إسرائيل ضمها لها ؟؟؟؟
وما رأيك بطرق إدارت الدوله لأزماتها ؟؟؟؟؟ فأزمة معلمين ودخان مهرب استنزفت جهداً حكومياً بالقمع الدركي كان من المفروض أن يكون باتجاه الصهاينه الذين رقصوا بالمطار والبتراء والعقبه .

مع كل التقدير والإحترام وتمنياتي لك بموفور الصحه والعافيه .

جزاك الله خيرا أستاذ زلوم

We are already assured the demise and the withdrawal of the American empire from the Middle East like any empire before it. and all regimes depending on its protection will fall as a result.

د.زلوم لك الشكر والتحية

مراقب جزائري تقول الاية
((ثلة من الاولين وقليل من الاخرين )))

د. زلوم خالص الشكر والتحية لكم ..فهمت اليوم ماكنت اظنها الغاز غامضه في بحور التجارة

مراقب جزائري الايه تقول (( ثلة من الاولين وقليلا من الاخرين )))

الف تحية وتحية للحر العربي الفلسطيني د. زلوم
نعم القضية الفلسطينية هي قضية اسلامية عربية قبل ان تكون فلسطينية لاننا امة واحدة وشعب واحد مهما اختلفت اللهجات
منذ العام 74 والذي ابعد العرب والمسلمين عن قضية فلسطين باعتبار ان منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وكان ذاك القرار من مهندس كامب ديفيد الحسن الثاني كان قرارا في علنيته نصرا لفلسطين وفي سريته بدا العد التنازلي للقضية الفلسطينية ولكن تاخر الوقت ادى الى احتلال لبنان وهنالك تم الاتفاق على اوسلو والم يكن بالمعنى الصريح في الجولات المكوكية لفيلب حبيب بين تل ابيب وبيروت وعمان والقاهرة حيث تم ترحيل المقاتلين الى اماكن بعيدة لا حدود لها مع الكيان الصهيوني كاليمن وتونس والجزائر وجنوب ليبيا تمهيدا لاقامة دولة في الضفة وغزة تتمتع بحكم ذاتي وكان اتفاق اوسلو بعد 11 عاما من احتلال لبنان وجيئ بهؤلاء الى غزة واريحا ورام الله ونابلس ليتحولوا من مقاتلين الى عملاء تنسيق امني مع العدو وقتل ابو عمار على ايدي من خلفه ليتهيا الجو لنهب اراضي الضفة من قبل المستوطنين الصهاينة علنا وبدون خوف ولا وجل وانهاء القضية الفلسطينية برمتها . لكن المقاومة في النهاية ستنتصر باذن الله

بسم الله الرحمن الرحيم
لتنجح في عمل ما يجب ان تعمل ما يعمله الناجحون. ان اعاده العمل الفاشل مءهمره لا تؤدي الى النجاح. ولكي يتحرر الفلسطينيين يجب ان يتعامون ويتعلمو ويعملوا ما عمله الناجحون في قهر الصيانيه واليهود. لقد نجح حزب الله في طرد اليهود من جنوب لبنان شر طرده. لا مفاوضات, ولا مجلس امن, ولا حل سلمي. لقد هربوا بين عشية وضحاها وهكذا يجب حربهم. لقد قام حزب الله بمءه عمليه في ليله واحده.. وهذا ما هز العدو. وكذالك كيجب انتكون مقاومة الفلسطينيين. اتباع السبل الناجحه. ان قسم كبير من الفلسطينيين في الوقت الحاضر يتبعون السبل الخاسره في مقارعتهم اليهود. انهم متكلون على حكومات عربيه معينه من الصهاينه والبريطانيين ومستعده ان تبيع المقاومين وتقبض عليهم الملايين مقابل اسكاتهم. ليدرك الفلسطينيين ان من يدعمهم هو من يعطيهم السلاح المتطور والتقنيه للمقاومه والعون للجوو في اوطانيهم وللتدريب. وما عدى ذلك فهو هراء ونفاق.

ماذا لو ضربت ايران او أفرعها في الجنوب اللبناني مناطق استراتيجية في اسرائيل … لقامت الدنيا لن تقعد حتى استسلام ايران وحلفاءها!

تحية وبعد …
أبدأ بالتحية الواجبة والمستحقة للدكتور زلوم على سرعة الاستجابة لقراءه ومحبيه، وبهذا المقال المميز، وهذا ليس بجديد، فلقد عودنا بعلمه وواسع خبرته بإثراء معرفتنا وثقافتنا.
سوف أوجز ما أمكنني ذلك …
اوسلو فشلت والضفة ضاعت أو على وشك الضياع، ولكن ما السبيل الى الخلاص منها، أي أوسلو، ونحن لا نعلم عن تفاصيلها إلا ما نراه على أرض الواقع، ونختصره بما آلت إليه باستحالة قيام دولة فلسطينية بخطوط هدنة ال ٦٧، أليس من حق الشعب الفلسطيني الاطلاع على تفاصيل أوسلو وأن يكون له كلمته في رسم طريق المستقبل؟
غزة عرفت طريقها، فهل تتبعها الضفة والجولان وكيف، لقد أثبتت المقاومة اللبنانية بأن الفئة القليلة قادرة على إدماء مقلة “الجيش الذي لا يقهر” وهزيمته أيضا، ولكن محور المقاومة في وضع صعب عندما نتحدث عن فلسطين، فالمقاومة اللبنانية حدها لبنان، وسوريا والعراق جريحتين ويلزمهما عقود من الزمن للتعافي، ولا نعلم ماذا ستكون نتيجة الوضع الإيراني الحالي، وأتمنى أن أحصل على جرعة من التفاؤل بهذا الخصوص.
أما عن البترول، فلقد كان نعمة تحولت لنقمة، بجهلنا أولا وبجبروت الكبار وظلمهم وهم الذين يتبجحون ليلا نهارا بحقوق الإنسان، وتاريخهم الماضي والحاضر يقول عكس ذلك، إلا إذا هم لا يعتبروننا من البشر، وأعتقد أن هذا رأيهم، لقد كنت مبتعثا من عملي إلى دورة تدريبية في ثاني أكبر مصانع العالم لتصنيع أجهزة التبريد والتكييف العملاقة في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، وذلك بحكم تخصصي في هندسة التبريد والتكييف، حيث شاهدت أول وحدة إسالة للغاز وقد خرجت من المصنع في طريقها للسعودية، ولضخامتها صنعوا لها تريلا خاصة وتم إغلاق الهاي وي لمدة ثلاثة أيام لتصل الى ميناء الشحن في بالتيمور، كان ذلك عام ١٩٧٦، ولقد راودني الأمل بأن يمتلك خليجنا العربي القدرة على إنتاج مثل هذه الوحدات وغيرها في المستقبل القريب، ولكن ليس كل ما يتمنى المرء يدركه، وهذا أيضا من أيدينا، لقد أضعنا فرصة العمر في النهوض والتقدم.
ايران لها الدور المهم في السيطرة على تدفق النفط في الخليج، ولكن بمقاسات الكبار، وهذا ليس تشكيكا بنواياها، فإما هي أو الكيان الصهيوني لأنني لا أظنها ستتنازل عن مبادئها لأن في ذلك نهايتها، ومن الصعب تخيل سيناريو مناسب لذلك، وأما الاعتماد على روسيا والصين في قضيتنا الفلسطينية فهذا الأمر مشكوك فيه إلا إذا تقاطع ذلك مع مصالحهما.
وأما الدولار فتلك قصة أخرى، قد تطول، مع أن البعض يتوقع لها الركود العظيم في العام القادم الذي سيؤدي لحروب طاحنة، لكن وطالما أن أمريكا تقود العالم بمخترعاتها فستبقى الأقوى، فهم الذين يعرفون كيف يحولوا الرمل إلى ذهب… والله أعلم.

حضرة الدكتور عبد الحي المحترم
تحية طيبة وبعد
لقد فصلت لما لا يدع مقالا للقول سوى الشكر والتقدير على الرؤية الواضحة والجرأة في الطرح

الاستاذ الفاضل
لقد درسنا في التاريخ وما قاله علماء الاجتماع بأن الدول و الإمبراطوريات كالانسان تولد ثم تكبر وتشيب ثم تموت
أمريكا وصلت إلى منحدر خطير ولولا سيطرتها على موارد البترول العربية ولولا الشراء الباذخ للأسلحة من دول الخليج ولولا إثارتها الفتن في العالم العربي لأصبحت أمريكا والكيان الصهيوني كيانات متهاوية …
نعود إلى الأمة العربية …ان مأساة هذه الأمة تكمن في أمرين
الاول …غياب القرار السيادي المرهون للغرب
والثاني الحرص على إقامة وتوثيق العلاقات مع الصهيونية العالمية وبالتالي إسرائيل
سيدي
ان نقطة الضوء الوحيدة او شعلة الامل الموجودة حاليا هي المقاومة …رغم أنها تحارب من كل الجهات…
ولكن هل وصلنا إلى النفق المظلم رغم وجود شعلة ضوء المقاومة …
اعتقد ان غالبية الشعوب العربية سوف تقف عما قريبا في وجه المطبلين المطبعين لان شرور الكيان الصهيوني سوف تدمر المجتمعات..وهذه الشعلة هي التي ستقود الشعوب لليقظة ثم التحرر…
تحياتي

اخي محمود الطحان

سيبقى التنسيق الامني مع الاحتلال حجر عثرة في طريق المقاومة ، لذلك اعتقد انه من الاولى ان تنفذ المقاومة عمليات تطهير للقضاء على ارباب التنسيق الامني حتى يخلوا لها طريق الجهاد ضد المحتل .
واذكرك بان الله تعالى امر نبيه عليه الصلاة والسلام بالجهاد ليس ضد الكفار فقط وانما ضد المنافقين ايضا حيث قال “يا ايها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم” .
واستجابة لهذا الامر الالهي فان على المقاومة ان توجه عملياتها ضد المنافقين ايضا وليس ضد الاحتلال فقط.

اسأل الله ان ينصركم ويثبت اقدامكم.
والله من وراء القصد.

استاذنا العزيز الدكتور زلوم حفظه الله لاشك ان الشعب الفلسطيني المكافح يزخر بالكفاءات والعلماء الافذاذ من امثالك واللذين ولدوا من رحم المعاناة والتي تبرهن بان الشعب الفلسطيني شعب حي وذكي وللمقارنه ايضا اليهود انفسهم مروا بنفس المرحله عندما شردوا في الارض قبل الفين سنه ونيف وقاسوا ما قاسوا بيد الشعوب الاخرى وخصوصا في اوروبا وايضا برز منهم علماء وادباء ومفكرين وعقول فذه تركت بصماتها على تاريخ البشريه وطبعا عقول شريره استطاعت بالمال والنساء السيطره على جل العوائل الملكيه في اوروبا كما نراه اليوم . ما اود قوله يااستاذنا العزيز اتمنى لو حكماء الشعب الفلسطيني يجتمعوا ويضعوا خطه وخارطة طريق للشعب الفلسطيني لادامة كفاحه ونضاله على كافة الصعد لتلافي الفوضى التي نراه اليوم.

شكرا من القلب لدكتورنا الكبير عبدالحي زلوم والله كم أفرح عندما اتصفح جريدة رأي اليوم واشاهد لك مقال جديد يزيدنا تنويرا وفهما للحقائق المدفونة….

هد ابراج نيويورك التجارية وضرب منابع نفط ال سعود النفطية كل هذا مع تكبيل محمد بن سلمان بقضية اقتيال الخاشقجي هي اخر مراحل ازلال الانظمة العربية ومن ثم القضاء نهائيا على القضية المحورية وهي القضية الفلسطينية .

بارك الله فيك دكتورنا الكبير كلما قرأت لك اشعر بالاطمئنان أن فينا الخير وفي امتنا عندما نسمع كلاما جميلا كهذا

مقالاتك موعظة للحكام و تنبيه للغافلين و تقوية لإيمان المناضلين و بعد كل ذلك هي لا تنحرف عن الصدق و لا تجنح الى الخيال. تقبل شكرنا و حبنا دكتور زلوم.

مع تشكراتي واحترامي . هل من الحكام الجهلة ان ينظرو الى حالتهم ويسحو من سباتهم الذي يضر بالجميع.

قبل ان نزيل الاحتلال يجب ازالة الأوساخ والقاذورات التي بيننا وهم مجموعة العملاء والخونة والمرتزقة، لن ننعم بالتحرير قبل ان ننعم بزوالهم عنا.
سلطة رام الله تحتضر ومسألة زوالها أصبحت قريبة لكن بالطبع إلى مزبلة التاريخ.
اتفقنا مع الراحل صدام حسين أم اختلفنا فلا زال ملايين الناس تترحم عليه، أما هؤلاء فلن تجد الا من يبصق في وجوههم قبل وبعد رحيلهم، هذا هو الفرق.
تحية اكبار واجلال لكل الشهداء والأحرار، والخزي والعار لكل الخونة والمطبعين

الى الدكتور عبدالحي زلوم المحترم
بعد التحيه و شكرا لك
اليوم ذكرتني في أصحاب المتاجر الفلسطينية و خصوصاً الخلايله و في شهر رمضان المبارك كان جميع التجار في طول الشهر المبارك يقدمون الصدقة لذلك مال الحلال لن يذهب ابدا و انت صاحب شركة و تقف مع العدل والمساواة و الله يعطيك طول العمر لكي ترى حلم الإنسانية يتحقق . مع احترامي لك

إليكم هذا الخبر المفرح.. كشفت القناه ١٢ الإسرائيلية أن جهاز المخابرات الفلسطينية احبط عملية إطلاق صواريخ من شمال الضفة الغربية المحتله علي اسراىيل وضبطت خليه كانت تقوم بصناعة صواريخ محليه…وقال مصدر فلسطيني لهيىة البث الإسرائيلية الرسمية (كان) أن الخليه تم اعتقالهم في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية ويجري التحقيق معهم من جهاز المخابرات الفلسطيني قبل تسليمهم لإسرائيل.
هذا إنجاز كبير لجهاز مخابرات السلطه الفلسطينيه يستحق عليه مدير الجهاز رتبة مشير مع توصيه بتسليمه رئاسة السلطه خلفا للمنتهي الصلاحيه…مارايكم دام فضلكم؟؟؟هل قامت أي دوله عربيه بتسليم فلسطيني متهم بالنضال لإسرائيل؟؟؟افيدوني

القضيه الفلسطينيه تراجعت كثيرا في ظل تولي مراهقين لا ينتمون إلى شعبنا الفلسطيني إلا من أجل مصالحهم الخاصة ومكتسباتهم الماديه من العمل الوطني.. أنا هنا أقصد القياده الفلسطينيه وليس المناضلين الشرفاء الذين ضحوا بدمائهم الطاهرة دفاعاً عن حقنا بفلسطين المحتلة من النهر إلي البحر..حتي جاءت كارثة قرارات قمة الرباط عام ١٩٧٤ بإعطاء حق تمثيل القضيه للمنظمه..قلتها سابقآ وساكررها أن تلك القرارات جاءت بتوصيه من كيسنجر للرئيس المؤمن أنور السادات. منذ ذلك الوقت والقضية في تراجع وتهميش والقدس في تهويد وضياع لهويتها العربيه والإسلامية.. وأراضي الضفه أصبحت أراضي متنازع عليها بدلاً من كونها أرض محتلة حسب القرار ٢٤٢ …
لم أقرأ في التاريخ القديم منه والحديث عن شعب محتله أرضه تقوم قيادة هذا الشعب بحماية المستوطنين اليهود والجنود الصهاينة بحجة أن هناك عملية سلام تجري في عقولهم المريضه..
قبل دخول مجاميع المنهكين من فنادق الشتات والمتطلعين لمناصب فارغه تحددها لهم دوائر الأمن الإسرائيلية..كان شعبنا يعيش في الأراضي الفلسطينية المحتلة بكرامه يقاوم الإحتلال الإسرائيلي يومياً وعلي سبيل المثال كانت غزه تحكمها المقاومه ليلا لا يجرؤ جندي اسرائيلي علي دخول المناطق السكنيه في الليل فقط في النهار ودوريات مجنزره…وبنفس الوقت كان معظم من يستطيع العمل داخل فلسطين يدخلون صباحا ويعودون قبل الغروب وكان دخلهم المادي اضعاف دخل الفلسطيني الذي يعمل في الخليج.. وبعد دخول ديناصورات أوسلو تحولت المقاومة إلي إرهاب بنظر زمرة السلطه..وانقطعت الأعمال عن الشعب إلا بإذن مافيات تصاريح العمل آلتي يقاسمون فيها تعبهم من رجال السلطه الفاسدين المتصهينين…
علينا أن نقوم بكنس هؤلاء الدخلاء أصحاب النياشين والأوسمة من أرضنا قبل أن نلوم أي دوله عربيه علي تطبيعها مع إسرائيل..التطبيع بدأ من السلطه وهي من شجع العرب وأصدقاء القضيه مثل الصين والهند علي التطبيع مع العدو الإسرائيلي…لا داعي لتحميل مسؤولية التطبيع لغير الفاعل الحقيقي لهذا العمل…
شكراً للدكتور عبد الحي زلوم أطال الله في عمره علي كل ما هو جديد من معلومات نجهل معظمها..والشكر لابن فلسطين البار المناضل بقلمه منذ سنوات طويلة ابوخالد حفظه الله ورعاه

اليك يا د. زلوم منا بغزة هاشم المقاومه كل تحية وسلام واحترام….ولنعد للتعليق على ابداعاتك في مقالك……اجبت ففسرت واسهبت ومن ثم لخصت فابدعت ثم وضعت النقاط على حروف مستقبلنا في محور مقاومتنا الباسله اينما كانت واينما حلت…..وبابداعك في تحليلاتك اظهرت عورات المطبعين االلاهثين وراء امريكا واسرائيل والأخيرتين منهما ومن حمايتهما براء براء براء …وكما اظهرت زوال شمس امريكا العظمى وبالتالي وان شاء الله زوال ربيبة امريكا والغرب اسرائيل……. وها هي محاور المقومه الباسله تتصدى لمكرهم سواء في امريكا ام الغرب ام في اسرائيل ……..وعليه نختتم بقوله تعالى(((مكروا فمكر الله والله خير الماكرين))))

دكتور عبد الحي تحية طيبة
مقالة ناجحة بامتياز لكن السوءال ماذا نحن فاعلون الا توجد طريقة لتوحيد وجهة نظر القراء لنحصل على فاءدة من كتابات كبار الكتاب والبحاثة
والمفكرون فالقصد بعد كل شيء هو الاستفادة وليس التسلية ومضيعة الوقت لان وحدة الفكر هي الأساس في قيام الأنظمة والحكومات الناجحة لمواجهة
العدو المتربص بنا فالمطلوب المزيد من هذه الكتابات الهادفة والبناءة لعل الجهل يزول وتستيقظ هذه الأمة من سباتها العميق
وشكرا يا دكتور

مشكور سعادة الدكتور على مجهوداتك التي تنور لنا هدا الجو الموبوء بالاءفات والمهلكات . و العاقبة لي كما وصفتهم بالقلة . فهم كدالك كما قال تعالى * ثلة من الاولين وقليلون من الاخرين * . صدق الله العظيم .

شكرًا دكتور / تحليل عميق وثري في معلوماته ، يقوم على تراكم كبير للخبرة المتنوعة في الشؤون الدولية والنفطية !

أبلغ و أجمل ما قرأت اليوم في رأي اليوم …
شكرا أستاذنا العزيز .

من حرب على سورية الى حروب على روسيا

معن بشور

حين أعلنت روسيا والصين للمرة الأولى الفيتو المزدوج على مشروع قرار في مجلس الأمن ضد سورية ، حمله آنذاك رئيس الوزراء القطري السابق وأمين عام جامعة الدول العربية ، لم تكن القيادة السورية حينها على علم بنية موسكو و بكين اتخاذ ذلك القرار التاريخي ، ولم تكن تلك القيادة السورية قد طلبت من العاصمتين الكبيرتين ذلك ، حسبما قال الرئيس بشار الاسد لوفد ” لجنة المبادرة الشعبية العربية لمناهضة التدخل الخارجي ودعم الحوار والإصلاح في سورية ” قبل ثلاثة أعوام .

كان واضحا يومها ان الدولتين الصاعدتين في رحاب العلاقات الدولية ، والمرشحتين لمشاركة ” القطب الأحادي ” الأمريكي قيادة عالم اكثر عدلا واكثر توازنا ، لم تضعا ذلك الفيتو حرصا على سورية ودورها ووحدتها ومجتمعها وجيشها فحسب ، ولا حتى تمسكا فقط بمبادئ القانون الدولي الذي يرفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاعضاء في مجلس الامن ، بل كان كذلك ، وهذا هو الاهم ، نتيجة استشعار مبكر ان الحرب على سورية وفيها ، هي تنفيذ لأجندة أمريكية – إسرائيلية استغلت دون شك مطالب مشروعة لشرائح من المجتمع السوري بهدف تدمير وطن كان دوما مقاوما لمخططاتهما وعقبة في وجه مشاريعهما ، بل تدمير دولة شكلت احد مرتكزات الاستقلال الوطني ورفضت الهيمنة الاستعمارية والتبعية للنفوذ الأجنبي ، وبالتالي فهي مقدمة لحروب اوسع وأخطر تشمل المنطقة والعالم.

كانت كل من موسكو وبكين تدركان ان الحرب في سورية وعليها هي في العمق حرب عالمية تستهدف كل دولة خارجة او تسعى للخروج من فلك الإذعان للإرادة الامريكية ، تماماً كما كانت طهران تعتقد ايضا ان تلك الحرب هي حرب إقليمية تريد عبر تحطيم سورية ان تحقق ما عجزت عنه في لبنان عام ٢٠٠٦ وفي غزة عام ٢٠٠٨- ٢٠٠٩ ، ثم في ايران نفسها عبر تظاهرات صيف ٢٠١٠ اثر إعادة انتخاب الرئيس الإيراني السابق احمدي نجاد لولاية ثانية .

من هنا لم يكن الفيتو المزدوج لأول مرة ، الروسي الصيني ، والمتكرر لعدة مرات مفاجئا ً في العمق للمتابعين بدقة لحركة الصراع الدولي بين قوى كبرى متراجعة وقوى أخرى ناهضة ، وان كان كثيرون وقعوا اسر تفكيرهم الرغبوي معتقدين ان موسكو ستتراجع كعادتها في أزمات سابقة ، وان الصين ما زالت غير مستعدة لصدامات بهذا الحجم مع دولة تمتلك الصين ما قيمته اكثر من ثلاثة آلاف مليار دولار من سندات خزانتها .

وظن كثيرون ان موقف موسكو إزاء الحرب على سورية لن يكون بأفضل من موقفها في حرب الأطلسي على ليبيا ، وفي الحرب الثلاثينية على العراق في مطلع ١٩٩١ ، دون ان يدرك هؤلاء ان موسكو أدركت كم خدعها الغرب حين اتخذ قرارا ً بفرض حظر جوي على ليبيا تحول بسرعة الى عدوان متكامل ما زالت ليبيا تدفع ثمنه الى اليوم ، ودون ان يدرك هؤلاء ان ضرب العراق عام ١٩٩١ ، وتدمير قدراته وإرسال قوات عسكرية لتتمركز في الخليج الذي أسماه يوما الإسكندر المقدوني بخليج الشمس الساطعة ، كان احد عوامل التعجيل بانهيار الاتحاد السوفييتي والمنظومة الاشتراكية من حوله ، تماماً مثلما كان انزلاق الاتحاد السوفييتي نحو التفكك احد العوامل التي مكنت واشنطن من خوض تلك الحرب بنجاح .

ومنذ الانقلاب ” النازي ” اليميني في أوكرانيا والغرب يدق طبول الحرب على موسكو ، خصوصا بعد ان تبدى له ان كل مراهناته على سقوط سريع لدمشق باءت بالفشل ، لكن التجربة الأوكرانية ايضا لم تحقق لواشنطن ، المستعجلة للثأر من موسكو ، غايتها ، فكانت الاستدارة نحو تخفيض أسعار النفط لإخضاع روسيا المتجددة الصاعدة ، تماماً كما الإعلان الصريح عن تحريك مسلحي الشيشان وشمال القوقاز للإجهاز على الاتحاد الروسي ، مثلما تم الإجهاز على الاتحاد السوفياتي في أفغانستان على يد المجموعات المتطرفة نفسها ، وبتمويل من الدول النفطية ذاتها ، دون الانتباه الى ان هذه الخطة تفضح سياسة تحالفهم في العراق وسورية ، إذ كيف تقوم طائرات هذا التحالف بضرب هذه المجموعات كداعش وغيره في شمال العراق وشرق سورية ، ثم تتحالف مخابرات هذا التحالف معها في قلب الاتحاد الروسي .

مأزق واشنطن وحلفائها في هاتين الاستدارتين النفطية والاستخباراتية ، كما في الازمة الأوكرانية ، أنها لا تدرك ان روسيا بوتين هي غير روسيا يلتسن ، فالأول قائد النهوض الروسي بعد عقدين من التعثر ، والثاني منسق التفكك الروسي برعاية واحتضان غربيين ، الاول يستند الى صحوة قومية عارمة داخل روسيا بعد معاناة أليمة مع محاولات الغرب إذلال أمة كانت دوما ً قائدة لامبراطورية كبرى سواء حكمها القيصر ، او أمسك بها ستالين.

ان العديد من التقارير والدراسات الواردة من الولايات المتحدة الامريكية تشير الى الانعكاسات السلبية لتخفيض أسعار النفط على الاقتصاد الأمريكي نفسه ، كما على أسواق المال والأسهم فيه ، ناهيك بان إغراق العالم بفائض نفطي يفوق طلبه سيؤدي الى ضرب استثمارات بمليارات الدولارات في إنتاج النفط الصخري والنفط الرملي نتيجة هبوط سعر برميل النفط عن سعر كلفة إنتاجه.

كما لم يعد خافيا على احد ان روسيا ، ومعها ايران طبعا ، هما دولتان تمتلكان قدرة عالية على التكيف مع هذا الانخفاض المريع في سعر النفط بل انهما تستعدان لمثل هذا التطور منذ سنوات ، فيما ظروف الدولة الامريكية التي تعاني ازمة بنيوية في نظامها الاقتصادي والسياسي قد تؤدي الى ما هو اكثر من الانفجارات الاجتماعية والعنصرية التي تشهدها المدن الامريكية وآخرها مصرع ضابطي شرطة في بروكلين .

وللتدليل على حجم الخسائر التي ستلحق بالاقتصاد الأمريكي من جراء هذا التخفيض لا بد من التوقف امام تحليل شائع لا سيما في الرياض و في أوساط مقربة من بعض مراكز القرار فيها ، بان تخفيض الأسعار هو قرار سعودي وخليجي بحت يهدف الى إرباك موسكو وطهران من جهة ، كما الى ضرب قطاع الطاقة البديلة في الولايات المتحدة ( النفط الصخري والرملي ) التي باتت تهدد صناعة النفط السعودية والخليجية برمتها .

وبغض النظر عن مدى صحة هذا التحليل ، وبغض النظر عما إذا كان تواطؤ بين جهة ما في الرياض “لها صراعاتها وطموحاتها داخل العائلة المالكة” مع جهات ولوبيات في واشنطن ” تريد محاصرة أوباما وإسقاط حزبه في الانتخابات الرئاسية القادمة” ، فان المؤكد الوحيد ان خسارة روسيا وإيران وفنزويلا لا تعني أبدا ربح الولايات المتحدة خصوصا إذا تذكرنا ان أكبر المستفيدين من تخفيض أسعار النفط هي الصين ، وهي من اكبر مستوردي النفط في العالم ،التي يشكل اقتصادها الاقتصاد الثاني في العالم بعد الاقتصاد الأمريكي ، والمؤهل لان يصبح الاقتصاد الاول في العالم خلال الأعوام القليلة القادمة ، بلإضافة الى ما تشكله الصين ، حسب الاستراتيجيات الأمريكية المعلنة الخطر الأكبر على مصالح الولايات المتحدة الامريكية في قارات عدة ، وهو ما استدعى إعلانا أمريكيا قبل اشهر عن خطة لتطويق الصين من عدة جهات ، وهي خطة أفشلتها بكين بكفاءة عالية.

تبقى الحرب الثانية على الروبل الروسي ، وهي حرب متكاملة مع حرب النفط فرغم ان الروبل استعاد في اليومين الأخيرين بعض قيمته اثر إجراءات نقدية اتخذتها السلطات الروسية الا ان معلقا روسيا هو ليف ايغوروفيتش ، و في مدونته وتحت عنوان ” ليست روسيا من تشتري قوتها – طعامها- من الولايات المتحدة بل ان الولايات المتحدة هي التي تشتري قوتها من روسيا ” ، أشار الى ان تخفيض قيمة الروبل لن تكون له الآثار السلبية التي ضخمها الاعلام التضليلي الغربي ، بل ربما تكون له آثار إيجابية كانخافض حجم الاستيراد الروسي من الغرب وارتفاع الصادرات الروسية اليه

وقال ايغوروفيتش ان واشنطن تشن الحرب الاقتصادية على موسكو فيما أوروبا ، وخاصة ألمانيا ، هي التي ستدفع الثمن مشيرا الى ان شركة سيارات كبرى كشركة مرسيدس بنز ستقيم مصانع سياراتها في روسيا حيث كلفة الإنتاج ستصبح اقل فيما السوق الروسية هي سوق واسعة. وبالمناسبة ان هذا هو ما تفعله شركات سيارات اخرى ( فولفو و رينو – نيسان ) ناهيك عما يمكن ان تدفعه ألمانيا من خسائر فيما لو تراجعت روسيا عن تكليفها بتوزيع الغاز الروسي على أبواب الشتاء في أوروبا.

المحلل ايغوروفيتش اكد ايضا في مقالته البالغة الأهمية ان انخفاض سعر صرف الروبل سيؤدي الى زيادة الطلب على السلع الروسية الأمر الذي سيقود الاقتصاد الروسي نحو المزيد من نمو الإنتاج فيما يخفض من ظاهرة ” النمط الاستهلاكي ” وما يرافقه من فساد بما يعزز من تسلل او من اختراقات اقتصادية وأمنية وسياسية غربية داخل المجتمع الروسي .

ان مثل هذا التلاعب بسعر صرف الروبل سيعجل ايضا في عملية التبادل بالعملات الوطنية ، او حتى المقايضة ، بين روسيا والصين ودول البريكس وإيران وفنزويلا وغيرها ، وهو ما سيترك آثارا سلبية على وضع الدولار الأمريكي الذي يكتسب قوته اليوم من كونه الأداة الوحيدة للعمليات التجارية الدولية .

أما الحرب الثالثة فهي التي اعلن عنها قبل ايام السيد ستروب تالبوت السفير الأمريكي السابق في روسيا في عهد يلتسن ” بداية التسعينات” والصحفي الأسبق في مجلة نيوزويك ، وهي حرب الجماعات المتطرفة في الشيشان و شمال القوقاز ، وحدد موعدا لبداياتها مع العام الجديد ٢٠١٥ ، متوقعا ان تلعب هذه المجموعات دورا في إرباك الاتحاد الروسي وتفكيكه على غرار ما فعله أسلافهم في أفغانستان مع الاتحاد السوفياتي في ثمانينيات القرن الماضي .

تالبوت يطمح ايضا ان يلعب في روسيا دورا لعبه في العراق زميلان له هما بريمر (مهندس المحاصصة الطائفية) ونغروبونتي ( مهندس الحروب الاهلية) الذي جاء الى بغداد خصيصا ليصمم فتنة عراقية – عراقية مستديمة ثم يغادر ، كما لعبه ايضا في سورية السفير روبرت فورد الذي أغرق إدارته ، كما بعض المعارضين السوريين ، بسلسلة من الأكاذيب والوعود و الذي اثبت فيما بعد فشله المدقع حين كان راعيا للوفد المعارض في جينيف٢ ليحال بعدها الى التقاعد بعد ان خيب أمل إدارته والمراهنين عليه.

تالبوت ،الخبير السابق في قضايا الاستخبارات ، نسي ان عالم اليوم هو غير عالم الأمس ، وان روسيا الناهضة اليوم هي غير روسيا المنهكة بالامس ، وان حرب أفغانستان كانت خارج أراضيها فيما الحروب التي تخطط لها واشنطن اليوم هي داخل الدولة الروسية ، وان لروسيا اليوم حلفاء أشداء بدءا من الصين الى الهند الى ايران الى دول أمريكا اللاتينية، وان دولا اخرى كباكستان وتركيا ليست في وضع يسمح لها ان تلعب دورا لعبته في أفغانستان سابقا ، كما ان وعي غالبية المسلمين اليوم لن يسمح بجرهم الى منزلقات دموية وتدميرية خصوصا بعد ان اتضحت لهم مخاطر استغلال مشاعرهم الدينية لإبعادهم عن قبلتهم الجهادية الأولى في القدس وفي مقارعة العدو الصهيوني، كما لإبعادهم عن روح الاسلام الأصيلة وتعاليمه السمحاء بل الى ممارسات مسيئة للإسلام ومشوهة له.

ان الغرب ، وخصوصا الولايات المتحدة ، يدرك جيدا ان التمادي بلعبة تغذية الإرهاب والتطرف لا سيما في دولة نصفها أوروبي كروسيا من شانه ان يوسع مجال هذا التطرف والإرهاب ليغزو دول الأطلسي في عقر داره ،

ان كل هذه الحروب على روسيا مصيرها الفشل على الأغلب الا إذا كان الهدف منها الحاق الخراب والدمار بالعلاقات الدولية ، وهي حروب ستسجل “تاريخ نهاية “حقبة الهيمنة الغربية على العالم لا “نهاية التاريخ ” كما توقع يوما ً أبرز كتاب الغرب المعاصرين كفوكوياما ومعه صامويل هانتنغتون وهلل لها في بلادنا ” مثقفون علمهم شهادة وطموحهم ثروة ورصيدهم جبانة وفضائحهم رذائل مؤجلة ” كما قال يوما المفكر الكبير الراحل منح الصلح.

وكما فشلت حربهم على سورية الا في نشر الدمار والخراب ، فستفشل ايضا على موسكو التي أدركت ، مع بكين وطهران وكراكاس وعواصم أمريكا اللاتينية وشعوب العالم الغربي نفسه ، ان العالم بات يخوض معركة واحدة جذورها في أرضنا وأغصانها على امتداد الكون .

ولن يكون بعيدا اليوم الذي سيحتفل به مقاومو هذا العدوان الغربي الواسع ( بعيد النصر) كما تحتفل مصر اليوم بعيد النصر في ٢٣ /١٢/ ١٩٥٦ حين هزمت ببطولات أبنائها وأحرار أمتها ومساندة أصدقائها وفي مقدمتهم الاتحاد السوفياتي العدوان الثلاثي ( البريطاني – الفرنسي – الإسرائيلي) وأخرجت العالم بأسره من اسر الإمبراطوريتين الاستعماريتين الأكبر آنذاك

15 تعليقات

لكل المداحين لهذا الكاتب
هو قال ( ان العديد من التقارير والدراسات الواردة من الولايات المتحدة الامريكية تشير الى الانعكاسات السلبية لتخفيض أسعار النفط على الاقتصاد الأمريكي نفسه ، كما على أسواق المال والأسهم فيه)
اليوم بالذات ومع استمرار هبوط النفط فان أسواق الأسهم الامريكية أغلقت وهي محلقة في السماء
مؤشر Dow Jones أغلق اليوم. 18030 وهو رقم قياسي لم يصله من قبل.
أيها العرب كفاكم جهلا ولا تصدقوا كل مايقال لكم . كثرة الامعات فيكم هي من قلة اطلاعكم.
روسيا تئن والروبل في الهاوية وبروتين في مأزق اذ ان 90% من واردات روسيا هي من النفط ولم يحصل ماحصل لروسيا الا عقابا لدعمها انفصاليي أوكرانيا التي قررت ان تخرج من عباءة روسيا.
ايران الاخرى تصرخ وهاهو روحاني يهاجم السعودية لاعتقاده بأنها تتآمر على ايران بتخفيض أسعار النفط وحتى لو كان هذا صحيحا بتصريحه يدل على تألمه تألم ايران من هذا.
روسيا لاتزال دولة ناشئة لم يستفد بوتين من سنوات النفط المرتفع الثمن ليعدد مواردها مما أدى الى ترنحها بهبوط أسعار النفط. روسيا بوتين مجرمة بدعمها نظام الأسد المجرم وانفصاليي أوكرانيا. ايران توسعية كما ترون بسوريا والعراق واليمن ولبنان. يجب وضع النقاط على الحروف والقول ان مقالة هذا الكاتب مليئة بتشويه الحقائق.

مقال رائع وان شاء الله ستهزم امريكا وامراء مشيخات النفط وسيكون هزيمة الكيان الصهيوني تحصيل خاصل بعد سقوط امراء مشيخات النفط

المصيبة ان الكاتب قد اعتبر مقتل شرطيين في نيويورك من علامات انهيار أميركا وخسارة مرسيدس لبعض زبائنها في موسكو علامة على انهيار ألمانيا وتناسى حقيقة ان الناس في روسيا قد بداو بتخزين الدقيق تحسبا لمجاعة قادمة
أميركا تحكمها دوائر ومراكز بحوث وليس عقليات زعامات قيصرية تدعي معرفتها بكل شيء
بوتين تم استدراجة الى الشعور بالعظمة وتفوق زعامته على زعامة منافسيه ويدرك الجميع الان عمق جهله وتخبطة وعدم خضوعه السريع سيزيد من حده سقوط نظامه ولن استغرب حدوث انقلاب عسكري ضده مع نهاية العام
اما الصين فهي المستفيد الأكبر من هذه الحرب ولهذا فلا بد لها ان تسارع بفك ارتباطها بالروس قريبا

تحليل في موضعه تماما ولكن اين العقول التي تفهم … فهم يؤمنون فقط بانها عنزة ولو طارت فمثلا لا يدركون ان مصائب الكون كله من هذا النهج الاستعماري الذي يريج الاستئثار بخيرات الاخرين وثرواتهم برغبتهم او دون رغبتهم ولا يريدون الادراك ان مئاسينا كلها من صنع هذا المستعمر والمضحك المبكي ان ترى فيه انه الصديق الصدوق بارغم من كل بلاويه بحق هذة الامة .. فقط فليخبرنا جهابذة هذة الامة ومن عندهم ذرة عقل لم القتل والتمدمير والنهب وارجاعنا الى عشرات السنين الى الوراء ولا نتقدم قيد انمله حضاريا وفكريا وديمقراطيا وحرية وحتى لو كان هناك بذرة تكاد تتفتح من الحرية او الديمقراطية فمن يقمعها وهي في مكانها اليس هذا الغرب المتصهين وموظفيه الم يصل الامر بهذة الامة الا ان تحارب نفسها ودينها واهل الصلاح منهم وهم قمة الاسلام الوسطي وان كنا نتفهم محاربتهم للتشدد فما هو عذرهم لحرب اهل الصلاح منهم والتجييش ضدهم وهناك من الشعوب او الافراد لا يعلم كوعه من بوعه يسير مع الباطل ولا يكلف نفسه وعقله حيزا من البحث والتفكر والاستدلال اين الخطأ ولم حال الامة على هذا المستوى من الانحطاط والارتهان للاخرين والمصيبة نعيب الاخرين في ما عندهم والعيب فينا غارقون فيه

اذا كنت تتحدث عن الانتقائيه فلايحق لك ذلك ابدا يامسلم سلفي سعودي !!حكامك يحاربون الحركات الاسلامية في كل الدنيا الا في سوريا يباركونها ويمولونها ويسلحوها فما هو السر ياترى ؟! تهجير السوريين وقتلهم ودمار بلدهم مسؤول عنه امام الله والتاريخ من سلحوا ومن مولوا ومن افتوا بجواز الجهاد في سوريا باعتبارها ديار كفر ثم تراجعوا عندما وصلت النار الى خيامهم ..اولئك لذين تناغموا مع الصهاينه امثال هنري ليفي وفورد كلنتون وغيرهم من صهاينة العالم …كل الحقائق ظهرت جلية يامسلم ياسعودي ياسلفي اموالكم وعوائد نفطكم سببت قتل اطفال سوريا وهدم مصانعها وتشريد اهلها وشيوخ السلفيه لديكم هم من احضروا الدواعش المتوحشين الى سوريا …لن تستطيعوا ان تحجبوا نور الشمس بغربال ..حتى ان كثيرا من المخدوعين عرفوا حقيقة ماجرى في سوريا كفا ..

لست ادري ليش الكاتب زعلان من انخفاض اسعار النفط الذي سيخفض اسعار المواصلات والطاقة ويعود بالفائدة على الجميع الا دول البترول وشركات البترول والدول التي تعتمد ميزانيتها بشكل اساسي عليه وانا اساك الكاتب اليس هذا في صالحك .

الى من سمى نفسه ( مسلم سعودي)

أنت تتحدث عن أهوال الحرب في سوريا من قتلى ومشردين لكنك نسيت أن النكبة السورية سببها التدخل السعودي القطري التركي السافربحجة الديقراطية وعن أية ديمقراطية يتحدثون هل هي الديمقراطية السعودية أم الديمقراطية القطرية ومن المؤسف أن بعض الدول الخليجية لا هم لها في الوقت الحالي سوى التدخل في شؤون الاخرين وقلب الانظمة وتصدير الارهابيين مع أن هذه الدول مثل السعودية وقطر هي التي تحتاج الى تغييرلانها تعيش بعقلية القرون الوسطى أن دولة مثل السعودية هي دولة فاشلة بكل معنى الكلمة رغم امكانياتها الكبيرة وهي لا تصلح الا لادارة شؤوون الحج ومقارنة بسيطةبين السعودية وايران تجد الفارق الكبيرورغم اختلاف الامكانيات فايران وصلت الى مستوى علمي عال جعلها متقدمة في الصناعات الحربية مثل الصواريخ والطائرات والطاقة النووية رغم الحصار المفروض عليها منذ سنوات أما السعودية فماذا حققت على المستوى العلمي والصناعي سوى الخيبة والفشل واهدار المال في الحروب القذرة دولة لم تقرر الى الان هل قيادة المرأة للسيارة حلال أم حرام دولة لم تستطع الى الان ايجاد حل لمشكلة الامطار في مكة والتي يذهب بسببها ضحايا كل سنة وتريد هذه الدولة أن تتزعم العالم العربي والاسلامي .

اريد ان اسال الكاتب سؤالا
لو اقتدى بشار الاسد بزين العابدين بن علي هل وصلنا الى هذا السيناريو الكارثي؟
لو أنه فعلها وكان حريصا على بلده ألم نكن الان امام استحقاق رئاسي ثاني؟
الحرب على سورية كانت من فعل بشار الاسد وكل دولة لها مصالحها
فلايهمها ان يموت الشعب السوري او يعيش اذا لا نلقي بالا لما يدعيه
هذا النظام بالمؤامرة والحرب على سورية هو من تآمر ودمر بلده

ومازال المغفلون في وطننا العربي يعتقدون ان امريكا تريد نشر الديقراطية في العالم العربي بمساعد دول الخليج التي مازالت تناقش المسلمات والبديهيات في الحياة

أخي مسلم .. مثل هذه المقالات التي ترى ماتريد أن تراه وتغض الطرف عن الواقع كما هو .. وبالمناسبة هي كذلك بالمحور اﻵخر .. ليست سوى إفراز لواقع اﻷمة التابع لهذه الجهة أو تلك دون تلمس أسباب النهوض والاستقلال المستمد من ثوابت اﻷمة ومعتقدها ..

أيا كان الرابح روسيا أم أمريكا
فالخاسر دوما نحن العرب الذين نعيش على هامش الحضارة منذ زمن بعيد
لا لأنا لا نملك مقومات النهوض والمجد ولكن
والسبب الرئيس هو تفرقنا وتنازعنا وخياناتنا ضد بعضنا البعض

كاتب عربجي قومجي من جماعة ماكان يدعي المقاومة
كلام كله غلط بغلط ولايساوي ثمن الحبر الذي كتب به

مسلم سعودي …. لله درك
لافض فوك لقد أتيت بالحقيقه التي يتهرب منها من يدعون إنهم مثقفون وكتاب ويغمضون عيونهم عن الحقيقه .. إن بعض الكتاب يأخذ ما يوافق هواه ويتعمد التغافل عن الحقيقه . روسيا وإيران ستركع أسف ستسجد . لن يكون لهولاء الدولتيين التي تقتل الشعوب العربيه بقاء . ولكن صبراً آل ياسر
لقد أصبحنا نعرف إصول هولاء الكتاب من ميولهم و من عناوين مواضيعهم
وأصبحنا نعرف الصحف والجرائد ومن يقوم عليها حتى من لم نراه ونعرف إسمه وذلك من مقالاتهم …. ومن حجبهم للتعاليق والردود التي نكنبها . وإطلاقهم لكتابات الاخريين من أعوانهم

هناك مقولة سلفية ـ باعتباري مسلم سلفي سعودي ـ يا أستاذ معن تقول : ” من تتبّع رخص العلماء فقد تزندق” .
وتعني أن من يأخذ من كل مذهب من المذاهب ، وفقيه من الفقهاء الرخصة التي تناسبه في أمور الدين ، فسيجمع كل الرخص وعندها يصبح الدين مجموعة من التسهيلات التي تساوي كومة من الهلام !!
والمغزي ؛ أن التحليل الذي يستند إلى :
بقاء بشار على أنقاض سوريا ( وتعتبره انتصار )
وقمع إيران للحركة الخضراء ( واعتباره مجرد مشاغبة )
وحرث الشيشان المسلمة طولا وعرضا ـ بالمناسبة كان ذلك بالتوافق مع أمريكا في وقتها ـ وارتكاب المجازر فيها ( واعتبار السكان مجموعات متطرفة )
وانهيار الاقتصاد الروسي المتسارع ( والمكايدة بأن أمريكا تستورد من الروس )
والحصار الغربي على روسيا ( والمجاكرة بأن مصنع مرسيدس سيخسر في روسيا )
وبقية ” الرخص ” في التحليل .. التي لن أستمر في تعدادها ، كل ذلك يتناسى أهم مافي الأمر :
_ أين الشعب السوري من تحليلك !! ( 10 مليون لاجئ في الداخل والخارج ، و300 ألف شهيد ، ودولة محطمة للأسف ، … الخ )
_ أين الشعب الإيراني الذي يقبع أكثر من 50% منه تحت خط الفقر ، وهل أن تلهّف إيران على المفاوضات مع أمريكا مجرد ” ترف دبلوماسي ” أم حاجة أليمة لرفع العقوبات ، التي لو لم ترفع في زمن معقول ، وفشلت المفاوضات ، فلن يستطيع الحرس الثوري أن يمنع انفجار الوضع كما فعل في 2020 ؟
_ أين الشعب الروسي الذي بدأت طلائعه الرأسمالية وكبار الأثرياء يلجأون إلى بريطانيا منذ احتلال الروس لجزيرة القرم ،بنسبة بلغت أكثر من 63% عن عام 2020 ؟
_ أين الشعب العربي الذي يفترض أن تياركم يمثله من كل هذا الحراك ؟؟!!

يا أستاذ : السياسة الدولية ليست صندوق كرز ، تنتقي منه ما تريد ، وليست بالأماني ، وليتها كانت كذلك .

في زمان وصل فيه الأمر ببعض الصحف المعروفة جدا لنشر تقارير لمجاهيل غير معروفين بكل ما فيها من كذب و تضليل و تغيير للحقائق و لربما كان الكاتب يعمل قبلها في تجارة الخضرة أو التهريب فقط لأن آراءه توافق التوجه السياسي للجهة الممولة للجريدة و التي تواصل كم كل الأفواه المعارضة لها. أقول في هذا الزمان نحمد الله أننا لا زلنا نجد تقارير مبنية على حقائق و بيانات و سرد جيد للأحداث المعاصرة. لا أعلم الكثير عن الكاتب و لربما لأنني ممن لا يحبون السياسة أصلا و لكن الواضح أن تقريره يعكس عمق معلوماته و سعة اطلاعه.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
أرباح فوركس
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: