نتيجة مبيعات التجزئة الامريكية لشهر فبراير فى ظل خفض الفيدرالى لأسعار الفائدة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

نتيجة مبيعات التجزئة الامريكية لشهر فبراير فى ظل خفض الفيدرالى لأسعار الفائدة.

دخل الناتج المحلي الإجمالي للصين في حالة انكماش عميق خلال الربع الأول من عام 2020، كما ظهرت إشارات تعافي متباينة في النشاط.
ويرى بنك الاستثمار الهولندي “أي.إن.جي” أنه طالما استمرت الإجراءات الصارمة للتباعد الاجتماعي قائمة سوف تكافح الصين من أجل التعافي السريع.

الانكماش الاقتصادي في الصين أسوأ من عام 1967

انكمش الناتج المحلي الإجمالي في الصين بنسبة 6.8 بالمائة على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2020.

وتعتبر المرة الأخيرة التي شهدنا فيها مثل هذا الانكماش الكبير في عام 1967 عندما شهدت البلاد انكماشاً اقتصادياً بنسبة 5.8 بالمائة خلال الثورة الثقافية، وفقًا لبيانات البنك الدولي. ويأتي الانكماش هذه المرة نتيجة لإغلاق المدن وتدابير التباعد الاجتماعي الصارمة مما يظهر مدى تأثير فيروس “كوفيد-19” على الاقتصاد.

ارتفاع الاستثمار لا يمثل تعافي

انكمشت استثمارات الأصول الثابتة بنسبة 16.1 بالمائة على أساس سنوي خلال الربع الماضي، لكنها ارتفعت بنسبة 6.05 بالمائة في مارس/آذار الماضي على أساس شهري.

ووفقًا للمكتب الوطني للإحصاء، كانت هناك العديد من المؤشرات التي شهدت تقلصًا أبطأ في الفترة بين يناير/كانون الثاني وحتى مارس/آذار الماضي مقارنةً بفترة يناير – فبراير/شباط.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

وهذا يعني أن هناك مؤشرات على بعض النمو في الاستثمار في الشهر الماضي، ولكنه لا يزال من السابق لأوانه قياس فعالية تدابير التحفيز على الاستثمار.

تدفع الحكومة المركزية الآن خطة “إنفرا” الجديدة، والتي تتكون حاليًا من البنية التحتية “5G” ومراكز البيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي، والإنترنت الصناعي للأشياء، وموصلات الجهد العالي للغاية وشواحن السيارات الإلكترونية.

وتم إضافة محتويات الخطة والمزيد من العناصر منذ يناير/كانون الثاني.

لكن البنك الاستثماري يعتقد أن سرعة وضع الأموال في المشاريع وتحويلها إلى إنتاج قابل للقياس ستستغرق وقتًا أطول بكثير مما ستحتاجه بدون التباعد الاجتماعي، باختصار: ستكون رحلة التعافي عبارة عن رحلة طويلة.

المصانع هي الأقل تضرراً

انكمش الإنتاج الصناعي بنسبة 8.4 بالمائة في الربع الأول على أساس سنوي، ولكنه أظهر إشارت على العودة إلى التعافي في مارس/آذار حيث تقلص الانكماش إلى 1.1 بالمائة خلال ذلك الشهر.

وتأثرت السيارات وقطاع الغيار المرتبطة بشدة بالإغلاق، وانكمش إنتاج السيارات بنسبة 43 بالمائة على أساس سنوي، وإنتاج سيارات الطاقة الجديدة بنحو 43.9 بالمائة.

وتمثل الجانب الإيجابي بشكل رئيسي نتيجة للحاجة إلى محاربة “كوفيد-19″، في ارتفاع إنتاج الأقنعة والملابس الواقية بنحو 6.1 بالمائة على أساس سنوي، كما شهدت الأدوية زيادة بنسبة 4.5 بالمائة.

وتشمل الملاحظات الإيجابية الأخرى الضغط من أجل تنفيذ الحكومة المركزية لمشاريع “إنفرا” الجديدة.

وارتفع قطاع الحوسبة والاتصالات بنسبة 9.9 بالمائة في مارس/أذار على أساس سنوي، وزاد إنتاج الروبوتات أيضًا عند 12.9 بالمائة.

ومن المتوقع أن يستمر تراجع الصادرات مع انتشار الفيروس في أوروبا والولايات المتحدة حتى يونيو/حزيران أو ويوليو/تموز.

مبيعات التجزئة الأكثر تضرراً

تراجعت مبيعات التجزئة في مارس/آذارالماضي بنسبة 15.8 بالمائة على أساس سنوي، بعد انخفاضها بنسبة 19 بالمائة في الشهرين السابقين.

وتظهر مبيعات التجزئة بعض التحسن من حيث تنوع الإنفاق.

ولم يكن الأمر يقتصر على الغذاء والدواء كما هو الحال في شهر فبراير/شباط، ولكن أيضًا معدات الاتصالات ارتفعت بنحو 6.5 بالمائة، وهو على الأرجح ما يمثل مشتريات الهواتف الذكية.

ولكن لا يزال هناك تراجع كبير في العديد من قطاعات مبيعات التجزئة، على سبيل المثال الملابس تراجعت بنحو 34.8 بالمائة خلال نفس الفترة على أساس سنوي، وهبط الأثاث 22.7 بالمائة، وانخفضت
مبيعات السيارات 18.4 بالمائة.

وكما ذكرنا سابقًا، طالما أن هناك تدابير صارمة للتباعد الاجتماعي، فإن انتعاش النشاط سيكون بطيئًا جدًا، وسينعكس ذلك في الاستهلاك.

توقعات السياسة النقدية

ومن المؤكد أن التسهيلات النقدية والتحفيز المالي سوف يستمران.

ويتوقع البنك الهولندي خفضًا بمقدار 20 نقطة أساس في معدل الفائدة الأساسي للقروض لآجل عام واحد بحلول 20 أبريل/نيسان.

وبصرف النظر عن ذلك، سيكون هناك تخفيضات أكثر استهدافًا للاحتياطي الإلزامي للبنوك، والتي يجب أن تركز على التمويل الشامل بحيث تتمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي توظف العديد من
العمال، من الحصول على قروض من البنوك.

هناك توقع آخر للسياسة وهو مزيج من السياسة النقدية والمالية لقروض الضمان الحكومية للشركات الصغيرة والمتوسطة، إذا استمرت البنوك في إحجامها عن إقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة.

ولمزيد من الاستقرار في سوق الوظائف، ستضغط الحكومة المركزية بقوة لتنفيذ خطة “إنفرا” الجديدة، للتأكد من أن السندات الخاصة الحكومية المحلية الصادرة حتى الآن هذا العام بمبلغ 1.1 تريليون يوان يمكن وضعها في المشاريع في أقرب وقت ممكن.

ولكن لا تزال الصعوبة تكمن في أنه حتى مع الحصول على ما يكفي من رأس المال، فإن المشاريع تحتاج إلى العمل بسلاسة دون اتخاذ تدابير التباعد الاجتماعي الصارمة، والتي لا نعتقد أنها ستنتهي في وقت قريب.

تنقيح توقعات الناتج المحلي الإجمالي

خفض بنك “أي.إن.جي” توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي للصين بشكل أكبر إلى انكماش 3.1 بالمائة في الربع الثاني من العام الحالي على أساس سنوي، وانكماش 0.5 بالمائة في الربع الثالث، ونمو 4.5 بالمائة في الربع الأخير.

ومن المتوقع أن ينكمش الاقتصاد الصيني في إجمالي العام الحالي بنسبة 1.5 بالمائة.

وتأثر زوج العملات (الدولار الأمريكي – اليوان الصيني) بالتغيرات في عدد ضحايا ووالوفيات “كوفيد-19″على مستوى العالم.

ويراجع البنك تقديراته بشأن الهبوط المتوقع لقيمة اليوان مقارنة بتوقعاته السابقة إلى 7.15 و 7.0 و 6.9 يوان بنهاية الربع الثاني والثالث والرابع لعام 2020 على التوالي.

Checking your browser before accessing almobshrat.net.

This process is automatic. Your browser will redirect to your requested content shortly.

نتيجة مبيعات التجزئة الامريكية لشهر فبراير فى ظل خفض الفيدرالى لأسعار الفائدة.

شهدنا اليوم كيف تراجعت معدلات التضخم البريطانية في ظل تراجع أسعار النفط وننتظر غدًا بيانات التضخم الأمريكية المتمثلة في مؤشر أسعار المستهلكين التي سوف تؤثر على تداولات الدولار الأمريكي. فهل ستتراجع كما تشير التوقعات؟

حيث أن تراجع أسعار النفط وارتفاع قيمة الدولار الأمريكي أمام معظم العملات سوف يكونا من أهم العوامل وراء تراجع البيانات غدًا، حيث من المتوقع أن يتراجع مؤشر أسعار المستهلكين على أساس شهري من 0.1% إلى المستويات الصفرية بينما من المتوقع أن يستقر المؤشر بقيمته الأساسية (الذي يستثني أسعار الغذاء والطاقة) دون تغيير عند 0%.

وجدير بالملاحظة أن المؤشر بقيمته الأساسية قد يحظى بأهمية كبرى نظرًا لأن الفيدرالي الأمريكي يراقب معدلات التضخم التي يرغب في ارتفاعها إلى 2% على أساس سنوي لدعم خطواته في رفع معدلات الفائدة ويوفر المؤشر بقيمته الأساسية نظرة أدق حول مسار معدلات التضخم باستثناء أسعار الغذاء والطاقة الذي قد يكونوا من أكبر عوامل تراجع المؤشر العام غدًا.
تأثير البيانات على الدولار

و مع تراجع البيانات غدًا كالتوقعات قد نشهد تراجعًا طفيفًا للدولار أمام معظم العملات الرئيسية ولكن في حال مجيئها دون التوقعات بشكل قوي وانزلقت إلى النطاق السلبي فسوف يتراجع الدولار بشكل قوي حتى صدور قرار وبيان الفائدة الأمريكية وقد نشهد مستويات 1.13 لليورو دولار و 1.54 للاسترليني دولار و 119 للدولار ين إذ أن تلك البيانات تعني عدم تسرع الفيدرالي الأمريكي في تشديد السياسة النقدية نظرًا لضعف معدلات التضخم

تقرير : 356 مليار دولار خسائر “أوبك” في 8 أشهر لتراجع أسعار النفط

راهن البعض على زيادة الدولة المصدرة للنفط وخاصة بالخليج لإنتاجها بهدف تفادي آثار تراجع أسعاره، إلا أنه ووفقا لما تم الإعلان عنه من بيانات لثلثي العام الحالي، فإن هذه الفرضية ربما تكون أملا بعيد المنال.

فحسب بيانات لمنظمة “أوبك” قامت دول المنظمة بزيادة إنتاجها في الثمانية أشهر الأولي من العام الحالي بـ 259 مليون برميل ليصل حجم إنتاجها إلى 7.51 مليار برميل مقابل 7.25 مليار برميل في الثمانية أشهر الأولى من العام 2020 وبنسبة ارتفاع 3.57% ، وقد وصلت قيمة ما أنتجته تلك الدول في الثمانية أشهر من العام الحالي 403.8 مليار دولار مقابل 759.7 مليار دولار في الفترة المماثلة من العام الماضي وبخسائر تقدر بـ 355.9 مليار دولار وبتراجع نسبته 46.85% ، وكان متوسط سعر سلة أوبك في الثمانية أشهر الأولى من العام الماضي عند 104.78 دولار للبرميل، مقابل 53.78 دولار للبرميل كمتوسط لسعر سلة أوبك في الثمانية أشهر أولى من العام الحالي وبتراجع نسبته 48.7%.

وتضم سلة أوبك كل من خام (صحارى) الجزائري والإيراني الثقيل و(البصارة) العراقي وخام التصدير الكويتي وخام (السدر) الليبي وخام (بوني) النيجيري والخام البحري القطري والخام العربي الخفيف السعودي وخام (مريات) والخام الفنزويلي و(جيراسول) الانغولي و(اورينت) الاكوادوري ، ولم تقم جميع دول أوبك بزيادة إنتاجها في الفترة التي يتناولها التقرير، حيث وفي حين قامت 8 بزيادة إنتاجاه بما يعادل 304.5 مليون برميل، قامت الدول الأربعة الأخرى بخفض إنتاجها بـ 45.5 مليون برميل في تلك الفترة.

وعن الدول التي قامت بتخفيض إنتاجها من النفط :-

يأتي على راسها “قطر” بـ 15.16 مليون برميل خلال الثمانية أشهر وبنسبة 8.52% عن الفترة المقابلة، وبلغت خسارة “قطر” من تراجع الإنتاج والسعر ما يعادل 9.9 مليار دولار.

وجاءت “الكويت” في المرتبة الثانية بـ 12.3 مليون برميل في تلك الفترة، ومن المعلوم أن الدولة قامت بإغلاق جميع وحدات مصفاة الشعيبة النفطية نتيجة لحريق وقع فيها منتصف أغسطس الماضي، وتبلغ الطاقة التكريرية لمصفاة الشعيبة وهي أقدم مصفاة بالكويت 200 ألف برميل يوميا.

وفي المرتبة الثالثة كانت “الجزائر” وقلصت إنتاجها 9.1 مليون برميل، ومن المعلوم أن “الجزائر” تواجه مشكلة في إنتاج الطاقة منذ 2006، وفي 2020 أرست 4 فقط من 31 امتيازا للتنقيب عن النفط والغاز طرحتها على الشركات الأجنبية، بينما وفي 2020 كانت قد وافقت على العروض المقدمة لحقلين فقط من 10 حقول طرحتها.

وأخيرا تأتي نيجيريا في المرتبة الرابعة وبـ 8.9 مليون برميل وذلك في ثمانية أشهر.

واشتركت جميع الدول في الخسارة المالية، سواء من قام برفع الإنتاج أو من خفضه، وكان أكثر المتضررين وبطبيعة الحال الأكثر إنتاجا “السعودية” حيث خسرت ما يعادل 115.4 مليار دولار (432.9 مليار ريال) وهو ما يعادل حوالي 50% من ميزانية الدولة، والبالغة 866 مليار ريال ، ومن خلال الأرقام نجد أن الدول الخليجية الأربع المنضمة لأوبك قد منيت بخسارة تقدر بـ 193.8 مليار دولار تعادل 54.45% من إجمالي خسائر ” أوبك في ثمانية أشهر.

الأحد، 13 سبتمبر 2020

اهم 5 مواضيع محط أنظار العالم هذا الاسبوع

في هذا الأسبوع، يترقب المستثمرون اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الحاسم يوم الخميس. كما سيتم مراقبة البيانات الأمريكية الرئيسية حول مبيعات التجزئة والتضخم كما سيكون قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي أيضا في التركيز.
ومن اهم الاحداث التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق.

1. قرار معدل الاحتياطي الفدرالي :
سيقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بالإعلان عن قراره الأخير للسياسة النقدية في ختام اجتماعه الذي يستمر على مدى يومين ، كما سيقوم البنك المركزي أيضا بنشر تقرير حول احدث توقعات حول النمو الاقتصادي وأسعار الفائدة، فيما يترقب المستثمرون اي اشارات حول الجدول الزمني المحتمل لرفع أسعار الفائدة.
ولاتزال الامور مختلطة على المستثمرين بشأن ما اذا كان البنك المركزي الأمريكي سيرفع أسعار الفائدة هذا الشهر. ويعتقد بعض التجار ان مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يؤجل رفع أسعار الفائدة حتى وقت لاحق من هذا العام، حيث من المحتمل أن يبقى المسؤولون في حالة قلق من التقلبات في الأسواق المالية ن بسبب المخاوف من التباطؤ الاقتصادي العالمي بقيادة الصين.

2. الولايات المتحدة تصدر تقرير مبيعات التجزئة لشهر أغسطس :-
من المتوقع ان تقوم وزارة التجارة بإصدار تقرير حول مبيعات التجزئة في 08:30 من يوم الثلاثاء الذي يشير الى ارتفاع المبيعات بنسبة 0.3٪ الشهر الماضي، بعد ارتفاع بنسبة 0.6 ٪ في يوليو. ومن المتوقع ارتفاع المبيعات الاساسية بنسبة 0.2٪ ، بعد ارتفاعها 0.4٪ في الشهر السابق ، وترتفع مبيعات التجزئة مع مرور الوقت حيث ترتبط بقوة النمو الاقتصادي، في حين يشير ضعف المبيعات الى تدهور الاقتصاد. وتسجل حسابات الإنفاق الاستهلاكي 70٪ من نمو الاقتصاد الأمريكي.

3. بيانات التضخم الامريكية :-
يوم الأربعاء من المتوقع ان يظهر التقرير ان اسعار المتسهلكين تراجعت بنسبة 0.1٪ في أغسطس، بعد زيادة بنسبة 0.1٪ في يوليو. ومن المتوقع ان يرتفع التضخم الاساسي بنسبة 0.1٪، بعد ارتفاعه بنسبة 0.1٪ في الشهر السابق ، ومن شأن القراءة الضعيفة ان تقلل من التوقعات برفع أسعار الفائدة في وقت ما هذا العام.

4. اعلان محضر اجتماع السياسة من البنك الوطني السويسري :-
ومن المتوقع ان يقوم البنك الوطني السويسري بالحفاظ على سعر الفائدة ئدة دون تغيير عند مستويات قياسية منخفضة كما كرر انه على استعداد لاتخاذ المزيد من الإجراءات لإضعاف الفرنك عندما يجتمع في لندن يوم الخميس.

5. قرار بنك اليابان حول سعر الفائدة :-
من المتوقع ان يحافظ بنك اليابان على سعر الفائدة ثابتا خلال اجتماعه المنعقد صباح الثلاثاء في طوكيو ، ومن المتوقع ايضا ان يحافظ محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورود على وجهة نظر متشائمة جدا حول الاقتصاد العالمي .

الجمعة، 11 سبتمبر 2020

الاطاحة بأكبر محاسب قانوني في السوق السعودي

أصدرت لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية التابعة لهيئة سوق المال السعودية قراراً بإلزام شركة “ديلويت آند توش وشركائها” بالتوقف عن أعمال المحاسبة القانونية للأشخاص المرخص لهم، أو أي شخص مصدر للأوراق المالية أو يعتزم إصدارها ابتداء من مطلع يونيو 2020 ، وقد استجابت جميع شركات السوق السعودي، وقامت بإيقاف التعامل مع شركة “ديلويت آند توش” تنفيذاً لقرار الهيئة حيث ظهر اسم جديد في قوائمها المالية، سواء في الربع الأخير من العام الماضي، أو الربع الأول والثاني من العام الحالي.

حيث كانت “ديلويت آند توش” تقوم بمراجعة القوائم المالية لـ 39 شركة مدرجة بالسوق السعودي، وكان ذلك بنهاية الربع الثالث 2020، وكانت تعد حينها أكبر شركة محاسبة من حيث عدد الشركات التي تقوم بمراجعة قوائمها المالية.

و قامت 11 شركة بالتوقف عن التعامل مع “ديلويت آند توش” منذ الربع الرابع 2020، بينما استمرت 28 شركة أخرى في التعامل مع الشركة إلى أن صدر بحقها قرار من الهيئة، حيث القرار كان ملزماً بعد صدور القوائم المالية للربع الأول، بينما لا بد لهذه الشركات وللالتزام بقرار الهيئة أن تقوم بتغيير المحاسب القانوني لها في قوائمها المالية للربع الثاني، وهو ما تم بالفعل، حيث اختفت “ديلويت آند توش” من جميع القوائم التي صدرت للربع الثاني من العام الحالي ، وكان من ضمن الشركات التي تتعامل مع “ديلويت” 6 مصارف، و9 شركات تأمين، و3 شركات بتروكيماويات، و4 شركات أسمنت، بالإضافة إلى عدد من الشركات مثل الاتصالات السعودية، وزين، ودار الأركان.

وقد تقسمت حصة “ديلويت” على 9 شركات محاسبة أخرى، وكانت الحصة الأكبر لشركة كي بي إم جي الفوزان والسدحان حيث انتقلت إليها 12 شركة لتصبح هي بالمركز الأول بين شركات المحاسبة بالسوق وبعدد 42 شركة، كما انتقل من 7 شركات إلى شركة أرنست ويونغ لتحتل المرتبة الثانية حالياً، وبعدد 31 شركة ، وكان نصيب “البسام والنمر” 6 شركات، و”محمد العمري” 5 شركات، و”برايس وترهاوس” 3 شركات، و”الخراشي” شركاتان، ثم شركة لكل من “الدار لتدقيق الحسابات”، و”يو تي سي”، و”السيد العيوطي”.

وتقوم 26 شركة محاسبة بمراجعة القوائم المالية لشركات السوق (170 شركة)، تستحوذ 6 شركات منها على قوائم 140 شركة، بينما تقوم الشركات الـ 20 الباقية بمراجعة القوائم المالية لـ 30 شركة فقط ، بينما لم تصدر شركة “وقاية للتامين” أية قوائم مالية منذ الربع الأول من 2020 وكان المحاسب القانوني لآخر قوائم لها هو “ديلويت آند توش”.

الخميس، 10 سبتمبر 2020

الاسواق العالمية تغلق على ارتفاع تصحب النفط نحو الصعود

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية خلال تداولات الخميس – بعد افتتاحية ضعيفة – حيث صعد قطاع الطاقة مدعوماً بارتفاع أسعار النفط رغم بيانات المخزون الأمريكي ، وارتفع مؤشر “الداو جونز” الصناعي بحوالي 100 نقطة إلى 16356 نقطة ، كما ارتفع مؤشر “النازداك” إلى 4801 نقطة، في حين ارتفع مؤشر “S&P 500” القياسي إلى 1954 نقطة.

في غضون ذلك، ارتفعت العقود الآجلة لخام “نايمكس” الأمريكي تسليم أكتوبر بحوالي 3% إلى 45.4 دولار للبرميل بعد تراجعها إلى 44.9 دولار عقب صدور بيانات المخزون الأمريكي، وارتفع أيضاً خام “برنت” القياسي بحوالي 2% إلى 50.3 دولار للبرميل ، و كان النفط قد قلص مكاسبه بعد أن أعلنت إدارة معلومات الطاقة ارتفاع مخزونات الخام في الولايات المتحدة بمقدار 2.6 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 4 سبتمبر ، بينما أشارت توقعات مسح “بلاتس” إلى ارتفاع بمقدار 300 ألف برميل.

وتجاهل المستثمرون هذه البيانات، ووجهوا أنظارهم فقط نحو إعلان الوكالة الحكومية عن انخفاض الإنتاج المحلي بمقدار 83 ألف برميل إلى 9.14 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي.

مزاد النخبة والبترول ومستقبل الأراضي

تدور بين الناس أحاديث عن انخفاض أسعار الأراضي، بسبب انخفاض أسعار البترول التي قد توثر على الاستمرار في السياسة التوسعية للإنفاق الحكومي بسبب العجز في الميزانية ، وجاء مزاد النخبة الذي حدث في الرياض على أراض حكومية، بحي الرائد والرحمانية والمحمدية ليعكس صورة مخالفة عن توقعات الناس ، فقد بيعت قطع الأراضي بأغلى من السعر المتوقع بألف ريال كما يقول أهل العقار ، وبالتالي فقد رفع المزاد قيمة أسعار الأراضي في تلك الأحياء كما أنه سيرفع نسبة وتناسبا أسعار الأراضي في الأحياء الأخرى، وسيتعدى أثره -بالصوت- للمدن الأخرى.

فقد افترق الناس على تفسيرين أساسيين :

فمن قائل هذا هو سعر السوق، وانخفاض الأسعار مجرد إشاعات يشيعها من لا أرض له. وآخر يرمي باللائمة على مؤامرة أو اتفاق بين كبار الملاك ليرفعوا سعر المزاد ليخلقوا سقفا سعريا وهميا ، والصحيح أن كلا التفسيرين بالجملة صحيح في عموم المعنى لا في حقيقته.

فالمزاد يمثل سعر السوق. ولكن لماذا؟ والأسعار ستواصل الارتفاع في ظل المعطيات الحالية، فلِمَ؟ وملاك الأراضي هم من رفع سعر المزاد ولكن كيف؟

فبداية وتمهيدا للإجابة، فإن السوق تستجيب لتوقعات الناس بغض النظر عن صحتها أو عدمها ، وتوقعات الناس كانت نزول الأسعار، وعدم نزول السوق لا يُعد تصرفا خارجا عن طبيعته وقوانينه ، فاستجابة السوق للتوقعات غير المؤكد زمن حدوثها، هي عدم انعكاس هذه التوقعات على الأسعار حتى تصبح التوقعات شبه مؤكدة.

فهذه أسواق الأسهم تتضخم، ويعلم كل مُتاجر فيها أنها ستنهار، ولكن لا يخرج غالب المتعاملون منها حتى يقعوا في شباك الانهيار. والسبب هو عدم التأكد من زمن الانهيار ، وكذلك، فكل منا يعلم أكيدا أنه سيموت. ولكن لا يعرف متى! لذا لا تنعكس، على تصرفاته وقرارته، هذه المعلومة الحتمية الحدوث، لأنها غير محددة بزمن معين.

والمجتمع السعودي، والعالم من قبله ومن خلفه، هول من مسألة انخفاض أسعار البترول. ولكن بغض النظر عن التهويل، فلو افترضنا أنه صحيح ووقع عجز شديد نتج عنه تقشف حكومي أشد، فإن هذا لن يُخفض أسعار الأراضي.

فهذه مدن العالم الفقيرة المحدودة جدا في توفر البنية التحتية، كالهند وفيتنام وسوريا قبل الثورة وغيرها، أسعار الأراضي في عواصمها والمدن المهمة فيها، بملايين الدولارات رغم أن شعوبها، يعيش غالب الأفراد فيها، على أقل من عشر دولارات في اليوم ، ففقر الحكومات في الواقع أو تقشفها قد يكون سببا في غلاء الأراضي السكنية لا خفضها. وذلك بسبب عدم إنفاق الدولة على توسع المدن في البنية التحتية.

فمتى توفرت القدرة الشرائية في خمسة بالمئة أو أقل، فسيكفون لرفع أسعار الأراضي المحدودة التي يتوفر فيها البنية التحتية الأساسية ، وإن كان مقدمة هذه الحقيقة تظهر وكأنها لا تنطبق علينا، لأن الدولة قد استثمرت كثيرا في البنية التحتية وتوفرت مساحات شاسعة في المدن، إلا أنها في موضوعنا هنا، تنطبق علينا.

وذلك لأن هذا الاستثمار الحكومي لا أثر له على سوق العقار للأسباب التالية:

1. امتلاك أفراد قلة لغالب الأراضي، من قبل إنشاء البنية التحتية.
2. عدم تأثير تأثير أراضي الدولة، المباعة، على عرض السوق ، فبغض النظر عن تقشف الحكومة لو حصل، فإن ارتفاع مستوى نسبة الثراء، في الأفراد السعوديين، يُعطي مُلاك الأراضي مقدرة شرائية تمكنهم من شراء واستيعاب ما تطرحه الدولة من من أراض يمكن سكنها في العشرين عاما القادمة ، فما تبيعة الدولة يدخل في مخزون العرض السابق، وأكبر شاهد مزاد النخبة بالأمس.
3. أن تجميد الكاش في الأراضي هو أفضل استثمار عندنا اليوم، في ظل ثقافة عدم أخذ الفوائد على الودائع، كما أنه يكاد أن يكون طريق الاستثمار الوحيد الممكن للمبالغ الكبيرة، بشاهد مئات المليارات المُجمدة في الودائع الجارية عند البنوك.
4. عدم وجود ضرائب على الأراضي، مع تضييق الزكاة فيها مقابل توسيع الزكاة على المال العامل في التمويلات، يجعل الأراضي أجدى استثمارا على الإطلاق.
5. وعدم وجود ضرائب يزيد ملاك الأراضي بنفس طويل على الصبر لقهر السوق وإجبارها على الارتفاع فضلا على المحافظة الوقتية للأسعار الحالية.
والأسباب الستة تشرح كذلك، كيف عمل ملاك الأرضي والمستثمرون على رفع سعر المزاد.

وخلاصة القول، إنه بشراء ملاك الأراضي لأراضي الدولة، تم عزل أثر ضخ الدولة لأراضيها على عرض السوق، فإن الأسعار ستظل ثابتة على الأقل إن لم ترتفع. وسيقترن بذلك هيمنة حالة عدم التأكد على سوق الأراضي عندنا ، وذلك، لأن توقعات الناس حول أثر العجز على أسعار الأراضي غير صحيحة. ولكن السوق تستجيب للتوقعات ، فما بين التوقعات وما بين عدم وقوعها لعدم صحتها، يظل السوق في حالة فوضى سعرية أفقية مع بعض من عدم استقرار.

ارتفاع اليوان يسجل أكبر ربح يومي منذ 2020

استطاع اليوان الصيني أن يرتفع في تعاملاته الخارجية أمام الدولار بأكثر من 1%، ليصل إلى مستوى 6.4008 مقابل الدولار الأمريكى ، مسجلاً بذلك أكبر ربح يومي على الإطلاق منذ أن بدأت الصين تطبيق سعر الصرف فى الخارج في عام 2020.

وجاء ذلك بعد قيام بنك الشعب الصيني بزيادة الحصص أو “صافى دخول التدفقات” في يوان تحت نظام التجميع على نطاق واسع ، وكانت الصين قد دعت للتعاون بدلاً من حرب العملات، وصدق على ذلك رئيس الوزراء الصيني “لي كه تشيانغ ” في المنتدى الاقتصادي العالمي في داليان بشمال شرق الصين، اليوم الخميس، حيث قال إن بلاده لن تبدأ أبداً حرب عملات وإنه ينبغي للدول بدلاً من ذلك تعزيز التعاون الاقتصادي لأن الاقتصاد العالمي لا يزال ضعيفاً.

وأضاف أنه ينبغي ألا تعتمد الدول على التيسير الكمي للتصدي للمشكلات الاقتصادية العالمية، وأن الصين ستبقي اليوان “مستقراً بشكل أساسي عند مستوى معقول ومتوازن” ، ولا تزال الحكومة الصينية تكافح من أجل استقرار اليوان بعد الخفض المفاجئ في قيمته في 11 أغسطس الماضي، ووقف تراجع سوق الأسهم الصيني الذي بلغت نسبته 40% منذ منتصف يونيو.

الثلاثاء، 8 سبتمبر 2020

الملياردير “وارين بافيت” يصف الاقتصاد الأمريكي بغير المزدهر

صرح المدير التنفيذي لشركة “بيركشاير هاثاواي” ، إنه يرى نمو الاقتصاد الأمريكي بمعدل يتراوح حول 2%، وهذا ليس بمعدل سيئ، ولكنه أيضاً ليس مزدهراً ، وأضاف : لو رفع الفيدرالي معدل الفائدة وأصبح أعلى من نظيره في أوروبا، فلن يكون جيداً لصادرات البلاد، وفي الاقتصاد، لا يمكن عمل شيء واحد فقط، فهناك دائماً الجديد، وربما تكون هناك بعض التداعيات بعد اتخاذ القرار في أمريكا والإبقاء على الفائدة منخفضة في أوروبا.

وأطلق الملياردير الأمريكي هذه التعليقات في ظل ترقب المستثمرين حول العالم لاجتماع الاحتياطي الفيدرالي هذا الشهر انتظاراً لقرار رفع معدل الفائدة مع الأخذ في الاعتبار التقلبات الأخيرة في الأسواق العالمية.

الاثنين، 7 سبتمبر 2020

تراجع السوق الاسيوي وارتفاع الذهب والنفط

تراجعت الأسواق الآسيوية في أولى جلسات الأسبوع الاثنين، وعلى الرغم من خفض الصين لقيمة العملة المحلية إلا أن الأسواق لم تستجب بالصورة المتوقعة ، ونجح مؤشر نيكاي الياباني في تقليص جانب من خسائره في التعاملات المبكرة، ليتراجع قُبيل الإغلاق بحوالي 0.27%، خاسراً 48 نقطة إلى 17744 نقطة.

وتراجع آسيا داوجونز 0.74% إلى 2664 نقطة، وانخفض هانج سينج الصيني 0.49%، وهبطت أسواق شانغهاي، وسينكي، وسنغافورة بنسبة 0.67% و0.1% و0.55% ، وفي سوق السلع ارتفع الذهب هامشياً، رابحاً حوالي الدولار ليصل إلى 1.122 ألف دولار، بزيادة 0.05%، فيما انخفض الخام الأمريكي القياسي نايمكي بنسبة 0.72%، خاسراً 0.33 دولار ليصل إلى 45.72 دولار للبرميل.

وكما توقع البعض بان العواقب الاقتصادية المباشرة لانخفاضات أسعار الأسهم في الصين ستكون محدودة نسبياً على الصين نفسها والعالم ، حيث فاجأ البنك المركزي الصيني الأسواق العالمية بخفض قيمة اليوان بحوالي 2% في 11 أغسطس ، حيث يعتبر تحرك الحكومة الصينية لخفض قيمة اليوان تأتي في إطار إصلاحات تحرير السوق.

الاسواق العالمية فى انتظار اجتماع وزاء مالية “اليورو” الاسبوع الحالى

ينتظر المساهمون حول العالم عدداً من الأحداث، خلال الأسبوع الجاري، ففي الولايات المتحدة الأمريكية وعلى الرغم من قلة البيانات المنتظر صدروها خلال هذا الأسبوع، إلا أننا نجد منها الإعلان عن الوظائف الشاغرة، ومعدل دوران العمل، وذلك في منتصف الأسبوع “الأربعاء”، وهو مؤشر يوفر معلومات عن التغير في أعداد صافي الوظائف، وقد يؤثر على السوق حيث يعد مؤشراً رائداً لقياس معدلات التوظيف بوجه عام ، ونجد كذلك وبخصوص الولايات المتحدة من المنتظر إعلان أسعار الواردات، وإعانات البطالة، وأسعار المنتجين، والقراءة الأولية لثقة المستهلك.

وفي منطقة اليورو من المتوقع هذا الأسبوع اجتماع وزراء مالية الاتحاد الأوروبي، وعادة ما يتم انعقاد هذا الاجتماع في بركسيل، عاصمة بلجيكا، ويحضره وزراء مالية الاتحاد الأوروبي ، ويتم في الاجتماع مناقشة كافة القضايا الاقتصادية، مثل آلية دعم اليورو، والحكومات المالية، وعادة يحظر متابعة الاجتماع صحفياً، لكن يقوم المسؤولون بالإدلاء بالعديد من التصريحات طوال فترة انعقاد الاجتماع، كما يتم إصدار بيان رسمي بأهداف الاجتماع يشتمل على تغطية لأهدافه بعد الانتهاء تماماً من الاجتماع.

هذا بجانب عدد من الأحداث منها ما تم الإعلان عنه مثل مؤشر داكس الألماني، والذي جاء أقل من التوقعات، حيث أشار المكتب الاتحادي للإحصاء في ألمانيا أن الإنتاج الصناعي الألماني وصل في معدله الموسمي السنوي إلى 0.7%، وهو أقل من المتوقع (1.2%) إلا أنه أفضل من الشهر السابق والذي كان عند -0.9%.

كما تنتظر منطقة أوروبا هذا الأسبوع الإعلان عن أرقام الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو، وذلك يوم الثلاثاء، كما سيتم إصدار بيانات التصنيع في المملكة المتحدة إلى جانب توقعات الناتج المحلي الإجمالي لفترة ثلاثة أشهر، يوم الأربعاء، وهو مؤشر يقيس التغير في القيمة التقديرية لكافة السلع والخدمات التي ينتجها الاقتصاد خلال الأشهر الثلاثة السابقة.

تراجع اليورو أمام جميع العملات بسبب تراجع ثقة المستثمر

تراجع سعر صرف اليورو اليوم، وسط انخفاض مؤشر ثقة المستثمرين في منطقة اليورو لأدنى مستوى، خلال 7 أشهر، بسبب المخاوف العالمية من تباطؤ النمو في الصين، وذلك بسبب تراجع ثقة المستثمر لأدنى مستوى لها منذ فبراير 2020، لتصل إلى مستوى 13.6، بينما كان الرقم المتوقع 16.3، وكان الرقم السابق لشهر أغسطس عند 18.4 .

وتراجع اليورو أمام الدولار اليوم بنسبة 0.05%، ليصل إلى 1.1145 يورو لكل دولار، ويتراجع لأدنى مستوى له قرب الأسبوع ، وانخفض اليورو أمام الجنية الإسترليني بنسبة 0.59%، ليصل إلى مستوى 0.7306 يورو لكل جنيه إسترليني، وينخفض لأدنى مستوى قرب الأسبوع.

وتراجع سعر اليورو أمام الريال السعودي بنسبة 0.02%، ليصل إلى مستوى 4.1794 يورو لكل ريال سعودي ، وتراجع اليورو أمام الجنيه المصري بنسبة 0.03%، ليصل إلى مستوى 8.7230 يورو لكل جنيه مصري.

رئيس شركة النفط الروسية: العصر الذهبي لأوبك قد انتهى

وزراء النفط الخليجيون يناقشون توحيد أسعار البنزين

يعقد وزراء البترول في دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا سنويا الخميس المقبل في قطر، في أول لقاء لمنتجي الخام ذوي الثقل في السوق العالمية منذ موجة الهبوط الأخيرة لأسعار النفط، الذي فقد أكثر من نصف قيمته منذ يونيو 2020 ، و يتضمن جدول الأعمال الرسمي موضوعات مثل توحيد أسعار البنزين المحلية، والتغير المناخي، والتعاون في قطاع الطاقة المتجددة .

تصريحات النعيمي
وستتركز الأنظار بصفة خاصة على تعليقات وزير البترول السعودي علي النعيمي الذي لم يدل بأي تصريحات عامة بخصوص الأسعار منذ 18 يونيو ، حين كان سعر النفط يتجاوز 63 دولارا للبرميل، وقال إنه متفائل بالسوق في الأشهر المقبلة ، السعودية هي أكبر مصدر للنفط في العالم.
تغيير السياسة
وقادت دول الخليج -وعلى رأسها السعودية- منظمة أوبك لتغيير سياستها لتنتقل من الحرص على الحفاظ على استقرار أسعار النفط عبر خفض الإنتاج عند الضرورة إلى الإبقاء على مستويات مرتفعة من الإنتاج رغم تدني أسعار النفط لمستويات قياسية، وذلك حرصا على حماية حصص أوبك في مواجهة منتجي النفط الصخري بالولايات المتحدة.
وفي الشهر الماضي، هوت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في أكثر من ست سنوات قرب 42 دولارا للبرميل بسبب مخاوف متعلقة باقتصاد الصين -أكبر مستهلك للطاقة في العالم- واستمرار تخمة المعروض، لكنه جرى تداول خام برنت قرب 49 دولارا للبرميل اليوم.

تراجع الاحتياطي النقدي الصيني لادنى مستوى منذ عامين

انخفض حجم احتياطي الصين من النقد الأجنبي الشهر الماضي إلى مستوى هو الأدنى منذ عامين، بسبب سعي سلطات بكين لوقف هبوط سعر اليوان وتحقيق الاستقرار في الأسواق المالية عقب قرار مفاجئ بتخفيض قيمة العملة الصينية الشهر الماضي ، وهوى الاحتياطي النقدي الصيني -الذي يعد الأكبر في العالم- بنحو 93.9 مليار دولار ليصل إلى 3.557 تريليونات دولار وفق ما أظهرته بيانات البنك المركزي الصادرة اليوم، وجزء كبير من الاحتياطي الصيني موجود على شكل سندات للخزينة الأميركية ، وتسارعت وتيرة انخفاض الاحتياطي الصيني عقب قرار سلطات البلاد تخفيض قيمة عملتها بنسبة 2% في 11 أغسطس الماضي، وهو القرار الذي عزز المخاوف بشأن ثاني أكبر اقتصادات العالم.

وقال تشو هاو -كبير الاقتصاديين لدى كومرتس بنك في سنغافورة- إن “التدخلات المتكررة ستحرق الاحتياطيات الأجنبية بسرعة، وتقلص السيولة في السوق المحلية”.

تأثر العملة
وتراجع سعر العملة الصينية في السوق العالمية عقب نشر بيانات الاحتياطي النقدي، إذ جرى تداولها بفارق سعر قياسي دون السعر في داخل الصين، مما يعطي إشارة إلى أن المستثمرين يعتقدون أن السعر الرسمي للعملة مرتفع جدا.
لكن على الرغم من الانخفاض القياسي للاحتياطي النقدي فإن هناك شعورا بالارتياح لأن هذا الأخير لم يهبط أكثر من 94 مليار دولار، إذ توقع بعض المعلقين قبل الإعلان أن ينخفض بنحو مئتي مليار دولار.

أسواق الأسهم
وقال محافظ المركزي الصيني إن الأسواق المالية الصينية أكملت تقريبا تصحيحاتها بعد هبوط حاد في أسعار الأسهم في النصف الأول من العام الجاري ، وهبطت الأسهم الصينية 40% منذ منتصف يونيو على الرغم من اتخاذ السلطات عدة إجراءات سياسية نقدية في مسعى لوقف نزيف الخسائر.

توقعات باستقرار انتاج النفط السعودي في الربع الرابع

سوق الأسهم السعودي يرتفع 0.74% بتداولات تجاوزت 5 مليارات ريال

أغلق مؤشر سوق الأسهم السعودية اليوم مرتفعا 54.72 نقطة عند مستوى 7483.50 نقطة بنسبة 0.74% بتداولات تجاوزت 5 مليارات ريال ، وشهدت تداولات اليوم ارتفاع أسهم 112 شركة في قيمتها، وتراجعت أسعار أسهم 28 شركة وظلت 26 شركة أخرى بدون تغير ،فيما تجاوز عدد الأسهم المتداولة اليوم 243.1 مليون سهم توزعت على أكثر من 105.2 ألف صفقة.

وارتفع في تداولات اليوم 12 مؤشرا من قطاعات السوق ألخمسة عشر تصدرها قطاع التأمين بنسبة 2.48% والزراعة بنسبة 2.12% ،فيما كان قطاع الأسمنت أقل القطاعات حيث أغلق بدون تغير يذكر عن يوم أمس ، وعلى العكس من ذلك انخفضت 3 قطاعات تصدرها قطاع التجزئة بنسبة 0.44% ثم قطاع الاتصالات بنسبة 0.21% ، في الوقت الذي كان فيه قطاع الاسثتمار أقل القطاعات المتراجعة بنسبة 0.02%.

وشهدت تداولات اليوم صفقات خاصة على سهم البنك السعودي الفرنسي بكمية إجمالية بلغت 190 ألف سهم بسعر 33.50 بقيمة 6.3 مليون ريال.

الأحد، 6 سبتمبر 2020

بلاتر : الفيفا ليست فاسدة وكأس العالم 2020 كانت الأنظف

مسوؤل سابق في “أرامكو”: من الخطاء وضع مليارات الريالات في مصانع تعتمد على البترول

صرح ناصر بن محمد بن شلان العجمي النائب التنفيذي السابق لرئيس شركة “أرامكو السعودية” والعضو السابق أيضا في مجلس الشورى، إن وضع مليارات الريالات في مصانع تعتمد على البترول ومشتقاته كان خطأ استراتيجيا.

وأضاف أن هذه المصانع عمرها الافتراضي طويل جداً حيث لم تنشأ لتقدم استثماراً لمدة 15 عاماً أو أكثر بقليل، مشيراً إلى أنه في حال تلاشي الثروة النفطية لن تتمكن هذه المصانع من العمل ، و إنه يفرح إذا نزلت نسب الإنتاج وعندما يتم ايجاد بدائل تقلل من استهلاك البترول لأن هذا يطيل عمر ثروتنا رغم اختلاف الكثيرين معه في هذه الفكرة.

وأضاف أن ما يرعبه هو أن تصبح السعودية مجرد منتج ليس لحاجتها ولكن لتغطية حاجات العالم الذي يتملك في الأصل بدائل ، ودعا إلى استحداث اتجاه آخر لبناء اقتصاد يعتمد على الطاقة البشرية على كافة الأصعدة مثل اليابان أو كوريا الجنوبية.

وقال إن وجود النفط الصخري بركة ولا يهددنا بل هو في مصلحتنا لأنه سيطيل في عمر ثروتنا النفطية التي ليس لدينا أي بديل عنها حتى يومنا هذا ، وأضاف أن السعودية تعيش حالة بذخ غير منطقية وليست حياة اقتصاد أبدا، مشيرا إلى أنه يوجد حالة خلل فكري في قضية بناء الاقتصاد على أسس الحاجة أولا وأسس التنمية المتوازنة.

اكتشاف احتياطي نفطي هائل بالكويت

هل الاقتصاد الصيني يواجه أزمة حقيقية ام مجرد وهم ؟

قبل أشهر كتبت مؤيدا ومشجعا الاقتصاد الصيني بناء على معلومات وتقارير موثقة من البنك الدولي والصندوق الدولي ومؤسسات دولية أخرى تفيد بأن الناتج الإجمالي الحقيقي للصين قد تجاوز الولايات المتحدة الأمريكية اعتمادا على نظرية تعادل القدرة الشرائية. وكانت تتوقع دراسات الصندوق الدولي تحول الصين إلى أكبر قوة اقتصادية بـ 27 ألف مليار دولار سنة 2020م مقابل 22 ألف مليار دولار للولايات المتحدة الأمريكية.

وبناء على هذه المعلومات فإن الصين تمثل عشرة في المائة إلى ثلاثة عشر في المائة من الناتج الإجمالي العالمي، وكان الاعتقاد للاقتصاديين المتابعين وأنا منهم بأن الصين اقتربت إلى مرتبة أكبر اقتصاد في العالم بمعدل نمو من 8 إلى 10 % لتصبح أهم دولة اقتصاديا في مجموعة (البريكس) وهي تكتل دولي مكون من (البرازيل وروسيا والهند الصين وجنوب أفريقيا) والتي تمثل تكتلا اقتصاديا سياسيا عسكريا في قارة آسيا وقارة أمريكا اللاتينية لتقف كقوة أمام تكتل الولايات المتحدة وأوروبا، وتعتبر الصين ثاني دولة في مجموعة البريكس تواجه أزمة اقتصادية بعد روسيا والتوقع أن تتحول الأزمة مستقبلا إلى البرازيل بعد فضائح الفساد المالي التي سمعنا عنها أخيرا.

ويبقى السؤال هل هناك خلل في معلومات صندوق النقد الدولي وتحليلات البنك الدولي، دفعت الصين إلى تبوؤ المرتبة الأولى اقتصاديا في العالم؟ أم أن المعلومات حقيقية وأن الصين فعلا مصنف في المرتبة الأولى اقتصاديا في العالم مما أثار منافسيها في العالم وعلى وجه الخصوص الولايات المتحدة وألمانيا وبعض دول أوروبا، أي أنها قد تكون خطط مدبرة من المنافسين خوفا من سيطرة الاقتصاد الصيني على الأسواق العالمية بعد أن أصبحت الصين في المرتبة الأولى في الإنتاج القومي في العالم، والمرتبة الأولى في التبادل التجاري في العالم. مما أثر على القوة التنافسية للصناعات الأمريكية في أسواقها والأسواق العالمية الأخرى.

وكذلك الحال لدول أوروبا نظرا لانخفاض تكلفة الإنتاج في الصين لرخص تكلفة اليد العاملة وعوامل أخرى فاتجهت العديد من الصناعات الأمريكية والأوروبية لتصنيع بعض منتجاتها في الصين للمنافسة في الأسواق العالمية، إلا أنها لم تحسب حساب نمو الاقتصاد الصيني وتضخمه بهذه الاستثمارات الأمريكية والأوروبية وعلى وجه الخصوص الألمانية، فأصبح الاقتصاد الصيني يشكل خطرا على الاقتصاد الأمريكي والأوروبي. وبدأت هذه الدول تخطط لوقف نمو الاقتصاد الصيني الكاسح للأسواق العالمية وفعلا بدأت أولى الخطوات لتنفيذ هذا المخطط عام (2020م) عندما سحب بعض المستثمرين الأجانب قرابة ألف مليار دولار من الصين حسب بعض التقارير المالية، حيث في نفس العام (2020) وفي شهر واحد وهو شهر يوليو تم سحب 90 مليار دولار دفعة واحدة.

هذا بالإضافة إلى تراجع الاستثمارات الأجنبية في الصين في عام (2020)، والأهم والأخطر هو أن هناك بعض الشركات الأمريكية تفكر في إعادة استثماراتها الصناعية للولايات المتحدة بعد أن ارتفعت أجور العمالة في الصين وأصبحت العودة إلى بلادها ضرورة للمساهمة في معالجة البطالة وأصبحت قدرتهم تنافسية في السعر موازية للسلع المصنعة في الصين. وكذلك بدأت تخطط بعض الصناعات الألمانية في الصين لإعادة استثماراتها إلى أوروبا الشرقية حيث عاد الاستقرار السياسي لها وأصبحت تكلفة اليد العاملة اقتصادية للإنتاج مع توفير تكلفة النقل. أما العامل المهم في أزمة الاقتصاد الصيني هو انخفاض الصادرات الصينية بسبب تراجع نمو الاقتصاد في بعض الدول المستوردة مما أثر على قوة الطلب في أسواقها وبالتالي أضعف من حجم الصادرات الصينية بالإضافة إلى تراجع الطلب الداخلي في أسواق الصين. وتقدر الخسائر التي تعرضت لها بورصات الصين والعالم حوالي ألفي مليار دولار، وسوف توقف الأزمة الحالية للصين من نفوذ الصين اقتصاديا في العالم، وينعكس على موقفها سياسيا. ونتيجة لهذه الأزمة أتوقع أن الصين سوف تعيد النظر في العديد من استثماراتها الخارجية في أمريكا اللاتينية وأفريقيا وبعض الدول النامية، وسوف توجه اهتمامها لاقتصادها الداخلي أولا وذلك عن طريق مضاعفة الاستثمارات الصناعية في الداخل.
وأخيرا يبقى السؤال هل يعيش الاقتصاد الصيني أزمة اقتصادية أم مؤامرة عالمية على الاقتصاد الصيني؟.

تعرف على اسباب دفعت “أوبك”فى تحقيق أعلى نسبة ارتفاع بجلسات متتالية منذ 2008

شهد سعر سلة أوبك تذبذبا وبشكل ملحوظ الفترة الماضية، فارتفع السعر من 40.47 دولار للبرميل في 25 أغسطس إلى 47.77 دولار للبرميل في الأول من سبتمبر الجاري، أي في خمس جلسات، وبنسبة 18%، وهي أعلى نسبة ارتفاع يحققها الخام في سلسلة ارتفاعات متتالية منذ نهاية 2008 حيث حقق ارتفاع بـ 38.8% في الفترة بين 24 ديسمبر 2008 و6 يناير 2009 (في 6 جلسات متتالية) K وجاء ارتفاع أسعار سلة أوبك في نهاية أغسطس بعد تراجعه لـ 8 جلسات متتالية ( بين 13 و 25 أغسطس ) خسر فيها 15.3% من قيمته، وهي أكبر نسبة تراجع يسجلها الخام في تراجعات متتالية منذ نهاية ديسمبر الماضي، حيث تراجع في 7 جلسات كانت بين 29 ديسمبر 2020 و 7 يناير 2020 وبنسبة 21.9%.

وفي الفترة الأخيرة نجد عددا من الأحداث التي أثرت وبشكل كبير في حركة أسعار النفط ففي يوم 25 أغسطس استيقظت أسواق النفط على خبر تخفيض الصين أسعار الفائدة وحجم الاحتياطي الإلزامي لدى البنوك، وذلك للمرة الثانية في شهرين، في أحدث خطواتها لتحفيز النمو ودعم الاقتصاد المتباطئ، وهو ما ساعد في تعافي الاسهم الاوروبية والامريكية ، وفي اليوم نفسه أظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي أن مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة سجلت هبوطا حادا مع ارتفاع معدلات التشغيل في مصافي التكرير.

في حين أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم 26 أغسطس الماضي تراجعا حادا في مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة مع تهاوي الواردات في حين زادت مخزونات البنزين ونواتج التقطير رغم انخفاض معدلات التشغيل في مصافي التكرير ، وفي يوم 27 أغسطس سادت حالة من التفاؤل بعد بيانات قوية للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة وتلميحات الي أن زيادة لأسعار الفائدة في سبتمبر غير مرجحة.

كما شهدت أسواق الأسهم العالمية حالة من الارتفاع بفعل آمال بأن إجراءات اتخذتها الحكومة الصينية لتحفيز الاقتصاد ستؤتي ثمارها ، وفي 28 أغسطس تناقلت وسائل الإعلام تعليقات لمسؤول بمجلس الاحتياطي الاتحادي وبيانات أمريكية إيجابية في مجملها تدعم الاعتقاد بأن أكبر اقتصاد في العالم يمضي في مسار نمو مستقر.

بينما وفي 31 أغسطس تم الإعلان عن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلتقي نظيره في فنزويلا لمناقشة الخطوات الممكن اتخاذها لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط، كما دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لعقد اجتماع طارئ لأوبك.

وأشارت توقعات أوبك إلى زيادة المعروض في الأسواق بأكثر من مليوني برميل يوميا بسبب زيادة الإنتاج من بعض الدول الأعضاء في المنظمة مثل السعودية والعراق ، وفي الأول من سبتمبر قال معهد البترول الأمريكي إن مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة زادت 7.6 مليون برميل في حين كانت التوقعات تشير إلي استقرارها.

كما تم الإعلان عن بيانات ضعيفة للقطاع الصناعي الصيني جددت المخاوف بشأن سلامة اقتصاد أكبر بلد مستهلك للمعادن في العالم ، في الوقت ذاته أشار تقرير معهد إدارة التوريدات إلى تباطؤ وتيرة نمو القطاع الصناعي الأمريكي في أغسطس إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عامين.

وفي الثاني من سبتمبر الجاري أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ارتفاع مخزونات الخام بالولايات المتحدة على غير المتوقع مع انخفاض استهلاك مصافي التكرير للأسبوع الرابع وصعود الواردات في حين تراجعت مخزونات البنزين ، وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إن بلاده وقعت اتفاقا مع الصين تحصل بمقتضاه على قرض بقيمة خمسة مليارات دولار لزيادة إنتاجها من النفط الخام.

وفي يوم 3 سبتمبر أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو أن روسيا وفنزويلا بحاجة إلى توحيد جهودهما لرفع أسعار النفط لكنه رفض توضيح أي إجراء محدد بما في ذلك خفض الإنتاج، وهو ما يشير إلى عدم وصولهما لاتفاق محدد بشأن إنتاج النفط.

وقال البنك المركزي الأوروبي إنه قرر الإبقاء على سقف مشترياته الشهرية من السندات عند 60 مليار يورو دون تغيير لكنه رفع النسبة التي قد يشتريها في الإصدار الواحد إلى 33% من 25%، وهو ما مثل دفعة ساعدت الأسواق الأوربية على الارتفاع.

وكانت الأحداث السابقة خلال فترة الارتفاعات، بينما وفي فترة التراجعات كان قد زادت المخاوف من تخمة المعروض العالمي بعد بيانات تظهر زيادة كبيرة في المخزونات الأمريكية الرئيسية، وتوقعات برفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة مرتين هذا العام على أن تكون الزيادة الأولى في سبتمبر الجاري في أول رفع للفائدة في الولايات المتحدة خلال نحو عشر سنوات، كذلك تزامن مع وجود مخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي عنيف أو إفلات الزمام من يد السلطات الصينية.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Like this post? Please share to your friends:
أرباح فوركس
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: